أدانت التنسيقية الوطنية لأساتذة سد الخصاص والتربية غير النظامية، سياسة التماطل التي تنهجها حكومة بنكيران في التعاطي مع ملف الأساتذة، مؤكدة تشبث هؤلاء بمطلبهم العادل والمشروع في تسوية وضعيتهم القانونية والإدارية والمالية دون قيد أو شرط.

وقررت التنسيقية خوض إضرابات في أمكنة متفرقة، حسب يومية الأخبار التي أوردت الخبر استنادا إلى بلاغ للتنسيقية، وذلك في ظل الوضع الكارثي الذي تعيشه المنظومة التعليمية التربوية، والدخول المدرسي الساخن والمتسم بالإكتظاظ جراء الخصاص المهول في الموارد البشرية.

وأكد ذات المصدر، أن التنسيقية الوطنية لأساتذة سد الخصاص والتربية غير النظامية قررت المشاركة في الإضراب الوطني الذي سينظم بالرباط يوم 2 أكتوبر 2016، والذي دعت إليه التنسيقية لإسقاط خطة التقاعد وناشدت كافة الأطر الحقوقية والنقابية والسياسية للمشاركة في هذه المحطة من أجل الدفاع عن ملف أساتذة سد الخصاص.