أفاد المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف بأن “مدونة الصحافة، التي تضمنت العديد من النقاط الإيجابية، ستظل على أجندة الفيدرالية كملف مطلبي”.

وأوضح المكتب، في بلاغ له يوم الخميس، أن مدونة الصحافة ستظل على أجندة الفيدرالية كملف مطلبي، “خصوصا في ما يتعلق بالتجريم الجنائي لمتابعات التعبير، أو في ما يتعلق باقتصاد المقاولة الصحافية وضمانات المحاكمة العادلة”.

واعتبر المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف، في اجتماعه الدوري العادي، أن “الصيغة التي خرجت بها مدونة الصحافة كانت بمثابة أقل الأضرار”. وعلى صعيد آخر، عبر المكتب عن “استعداده للمشاركة الجدية في التهيئ لإخراج مجلس وطني للصحافة ديمقراطي ومستقل، على الرغم من ملاحظاته على قانون هذا المجلس”، مستدركا بالقول إنه “سيطالب بتداركها في الولاية التشريعية القادمة”.

وأضاف المصدر ذاته أنه عطفا على ما سبق أن تقرر بخصوص مراجعة “العقد البرنامج” الخاص بتأهيل الصحافة المغربية، في ما سمي بمخطط “الإنقاذ” المتفق عليه مع وزارة الاتصال، فقد صادق المكتب على “تدقيقات بعض معايير منح الدعم للصحافة الورقية والصحافة الإلكترونية في إفق إدماجها في العقد البرنامج توخيا لمزيد من الإنصاف”.

ومن جهة أخرى، ثمن المكتب التنفيذي العمل الذي يقوم به فرع الفيدرالية بالأقاليم الجنوبية، لافتا الانتباه إلى أن هذا الفرع عقد في الأسابيع الماضية ثلاثة اجتماعات في كل من الداخلة، ووادي الذهب، والعيون الساقية الحمراء، وكلميم واد نون.

وخلص، في هذا الصدد، إلى أن “الفيدرالية سائرة في اتجاه النهوض المادي والمعنوي بالصحافة والصحافيين في الأقاليم الجنوبية”.