أكدت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإفران أن ما تروجه بعض وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والإلكترونية حول وفاة تلميذ بدعوى أن سبب وفاته يرجع إلى عدم استفادته من اللوازم المدرسية لا أساس له من الصحة.

وأوضحت المديرية التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس-مكناس، في بلاغ، أنه على إثر تضارب الأخبار عبر وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والإلكترونية حول حيثيات وملابسات وفاة التلميذ أحمد أعراب، خلال عطلة نهاية الأسبوع بعد زوال يوم الأحد 25 شتنبر 2016، والذي كان يتابع دراسته بمستوى الخامس ابتدائي بمدرسة كم واد إفران بمركز جماعة واد إفران، أنه استفاد من عملية المبادرة الملكية (مليون محفظة) لهذا الموسم على غرار باقي التلميذات والتلاميذ بالمؤسسة.

وأشارت إلى أن سيرة المرحوم كانت حسنة ونتائجه الدراسية متميزة كما تؤكد ذلك المعطيات الدراسية المتوفرة بالمؤسسة، حيث نجح من قسم الرابع ابتدائي للموسم الدراسي المنصرم بمعدل 7,38/10.

وبهذه المناسبة الأليمة، قدم المدير الإقليمي وكل موظفي وأطر المديرية الإقليمية بإفران أحر التعازي لوالدي التلميذ، سائلين الله عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان.