يرى المحلل السياسي مصطفى السحيمي، أن أكثر السيناريوهات حضورا، هو تصدر العدالة والتنمية للنتائج الانتخابات، كما حدث في انتخابات 2011، لكنه سيواجه صعوبات كبيرة في جمع 198 مقعدا من أجل تشكيل الأغلبية في البرلمان، ويكون بالتالي قادرا على تشكيل الإتلاف الحكومي، “لأنه من المستحيل أن تمتد الأغلبية الحكومية الحالية، نظرا للانشقاقات العديدة التي عرفتها” على حد تعبير السحيمي.

وبصرف النظر عن التحالف “الثابت” بين “العدالة والتنمية” وحزب “التقدم والاشتراكية”، فإن عبد الإله بنكيران لم يحصل على دعم صريح من طرف حلفاءه الآخرين. ذلك أن التجمع الوطني للأحرار، في شخص زعيمه صلاح الدين مزوار، عبر عن مواقف انتقادية له، واتهمه ب”الهيمنة” وإطلاق “خطاب عنيف وغير أخلاقي ضده”.

منذ وصول حزب “التجمع الوطني للأحرار” إلى الحكومة في 2013 ليحل محل حزب “استقلال” الذي اختار الانضمام إلى صفوف المعارضة، لم تكن علاقة “العدالة والتنمية” بالحليف الجديد جيدة على الإطلاق، حيث صار مزوار خصما لبنكيران أكثر من كونه حليفا.

وفي المقابل، واجه بنكيران صعوبات أقل مع حليفه الآخر المتمثل في حزب “الحركة الشعبية”، والذي عبر أعضاؤه عن عدم امتناعهم في المشاركة في التحالف الحكومي المقبل إذا فاز “العدالة والتنمية” في الانتخابات.

عن “جون أفريك” بتصرف