بوحدو التودغي

أصبحت دموع بنكيران في الآونة الاخيرة، مع اقتراب نهاية ولايته الحكومية، غزيرة حتى أن المرء يحار أمام هذا الأمر ويتساءل من اين لزعيم الاسلاميين بهذه الطاقة الكامنة وراء “إنتاج” هذه الكمية الكبيرة من الدموع، التي لا تعدو ان تكون مجرد دموع تماسيح بالنظر إلى السياق الذي تنهمر فيه وكذا شخصية الرجل الذي يصدرها..

وإذا كان الجميع يعرف أن الدموع تستخدم كسلاح للمراوغة أو الدفاع عن النفس في المواقف الحرجة، أو لكسب التعاطف وتحقيق الأهداف، وإذا كانت جل الثقافات تقول إنها سلاح المرأة، إلا أنها قد تكون أيضا سلاح الرجل السياسي في بعض المواقف خاصة بالنسبة لأشخاص كبنكيران، الذي تشكل الدموع بالنسبة إليه مرحلة متقدمة من البروباغندا التي باتت شائعة لديه لتحسين صورته السياسية، سواء من خلال الظهور وهو يمازح أحفاذه أو يرقص على إيقاع كناوة وأحواش، أو الاستماع إلى أغاني أم كلثوم…

وإذا كانت ذاكرة الناس تحتفظ بمواقف كثيرة بكى فيها الساسة، بعضها لامست مشاعر الرأي العام العالمي، فإن الكثير من المواقف التي بكى فيها بنكيران لا تعدو ان تكون فيها دموعه مجرد دموع تماسيح، وذلك بالنظر إلى شخصيته وما يميزها من حالات نفسية يمكن ان يكتشفها أي شخص عادي ولا تتطلب اللجوء إلى محلل نفساني لكي يعرّي عن زيفها ومدى غياب العاطفة الصادقة من وراء ذرفها..

بنكيران، ومن خلال ثقافة المظلومية التي تربى عليها داخل حزب العدالة والتنمية وباقي التنظيمات الاسلامية التي تدرج فيها، لجأ إلى الدموع والبكاء كسلاح سبق لأمثاله استغلاله لنيل عطف الجماهير والتأثير على النفوس بهدف تحقيق مصالح حزبية وخاصة في المواقف التي يصعب فيها إقناع المواطنين بجدية وواقعية البرامج والشعارات التي يرفعها حزب المصباح، الذي اضحى وجها لوجه أمام الجماهير التي تطالبه بالحساب وتطلب منه التنحي وترك سفينة الحكومة بعد ان أغرق البلاد في الديون والازمات وقضى على آمال المغاربة الذين خرجوا خلال الحراك الاجتماعي سنة 2011، عندما نادوا بمحاربة الفساد، قبل ان يستغل بنكيران وإخوته الفرصة وينقضوا عليها ليقطفوا ثمار هذا الحراك، ليجد المواطن أمامه رئيس حكومة يطبّع مع الفساد ويرفع في وجه المفسدين شعار “عفا الله عما سلف”..

عندما يذرف بنكيران دموع التماسيح، أينما حل أو ارتحل بربوع المملكة، يتذكر المرء دموع أحد رموز الاخوان وعتاة التوظيف السياسي للاسلام، ويتعلق الامر بالسلطان اوردوغان الذي ظهر في الكثير من الاحيان في فيديوهات عدة، وهو يبكي “متأثرا بشدة” في عملية استدرار تعاطف الاتراك، وهو ما يكشف بالواضح والملموس أن بنكيران لا يقوم غسوى باتباع سياسة الاخوان وجماعاتهم الاسلامية، سواء في التنظيم او الفعل وحتى في البكاء..