عبر كريم إبراهيم، وكيل اللائحة المحلية لحزب الحركة الشعبية باقليم تنغير، في تصريح صحفي، عن ثقته في وعي المواطنين والذي سيجعلهم يعاقبون أصحاب المال والشكارات والابهة الذين أوصلوا المنطقة إلى ماهي عليه، وأضاف كريم ابراهيم، وهو الذي خبر العديد من التجارب في الترشح للانتخابات التشريعية، أنه خلال جولاته هذه المرة بمختلف مناطق الاقليم لمس تغييرا واضحا في عقلية الناس، وتزايد احساسهم بالمسؤولية ورغبتهم في دعم الناس الشرفاء والنزهاء ورفضهم لبيع ضمائرهم. وأكد أنه رفض أن يكون  ثانيا في لاوائح « أصحاب الشكارة » لانه لا يريد أن يبيع أصوات الناس، ولانه يريد أن يكون للمنطقة صوت يمثلها في البرلمان.

كريم إبراهيم، دعا إلى المشاركة المكثفة في التصويت وإنتقد موقف المقاطعين لان المقاطعة، حسب تعبيره، تجعل الساحة فارغة أمام لوبيات الفساد كي يفعلوا ما يشاؤون، مؤكدا أنه لو كانت المقاطعة عامة فلا باس ولكن أن نقاطع والبعض يشارك فلا معنى لمقاطعتنا إلا دعم المفسدين، وأكد على أنه، سواء فاز بالمقعد البرلماني أو لم يفز، فسيظل كما هو إبن المنطقة وقريب من هموم الشعب.