نظم ملتقى التواصل للمحامين الشباب باكادير يوم الثلاثاء 04.10.2016 بالمحكمة الابتدائية بانزكان بقاعات الجلسات رقم 01 على الساعة الربابعة زوالا ندوة علمية في موضوع الجرائم المتعلقة بالحملة الانتخابية والتى اطرها الاستاذ اكوز الطيب محام بهيئة اكادير والدكتور الشبلي إدريس نائب وكيل الملك بابتدائية إنزكان ومسير الجلسة رئيس ملتقى التواصل للمحامين الشباب باكادير الاستاذ أزكوك محمد أوماست ومقرر الجلسة الأستاذة بن دياب خديجة نائبة الكاتب العام للملتقى التواصل للمحامين الشباب باكادير .
كما حضر هدا اللقاء محامين رسميه ومتمرنين وقضاة الحكم والنيابة العامة وموظفين أسرة العدالة وقطاعات مختلفة ورؤساء جمعيات مدنية وحقوقية وسياسية وأساتذة جامعين وطلبة في المستر وكلية الحقوق وصحافة التي قامت بتغطية النشاط بالصوة والصورة واستجوابات لاهمية الموضوع وحساسيته من اجل المساهمة في تنوير الرأي العام بأهمية الموضوع.
كما تناول الكلمة رئيس الملتقى ذ أوماست الدي جاء فيها ان إختار الموضوع كان من اجل المشاركة في تنوير الرأي العام المدني والسياسي وتاطيره في معرفة التزاماته وحدوده بخصوص ممارسة حقه في الحملة الانتخابية وسعا من الملتقى في ان تكون الحملة الانتخابية وفقا لضوابط القانونية وبعيدا عن الخروقات التي تمس المنافسة الشريفة والتعسف في استعمال الحق للوصول إلى انتخاب أعضاء مجلس النواب بطريقة حضرية وديمقراطية بدون هده المخالفات التي يعاقب عليها القانون والتي يمكن ان تلغي مقعد الفائز عند الطعن فيه.
كما تناول الكلمة الدكتور الشبلي بسرد مجموعة من المخالفات التي يعاقب عليها القانون الانتخابي أثناء الحملة الانتخابية كالرشوة وعدم احترام مكان الملصقات والتجمهر والمسيرات والخطابات والشعارات واستعمال وسائل الدولة…..كما أثار عنصر الاثباث وتاثرها بالحملة الانتخابية واركانها من عنصر مادي ومعنوى وقانوني. …وأشار إلى أن النيابة العامة بالمحكمة عينت خلية خاصة تشتغل على مدار الساعة 24 ساعة مخصص لها سجل خاص بتلقي الشكايات المتعلقة بالحملة الانتخابية مع الضابطة القضائية (الدرك الملكي .الشرطة )تقوم بفتح تحقيق وبحث سريع يتم تحرير محضر داخل اجل 24 ساعة ليتوصل به وكيل الملك الدي يحتفظ بحق تسيطر المتابعة الا بعد انتهاء من الحملة الانتخابية لحساسية الفترة واحترام حرية المنافسة
وبعده تناول ذ اكوز الكلمة الدي اضاف الى ان المخالفات تخظع لتقادم محدد في 6 اشهر من يوم الاعلان عن نتائج الانتخابات وكدالك عدم استعمال دور العبادة واللون الاحمر والاخضر والنشيد الوطني والجرائم تصل العقوبة إلى الغرامات والحبس النافد والتجديد من بعض الحقوق الوطنية والحرمان من الترشيح في الانتخابات لولايتين .
وفي تساؤلات مجموعة من المتذاخلين جاءت كالتالي:
.بخصوص الدعوة إلى الإمساك عن التصويت والمقاطعة ؟
الاثباث في الجرائم الانتخابية ؟
من له الصفة في تقديم الشكاية؟
مادا عن الوعود والالتزامات أحد المترشحين الكتابية والمصادقة على توقيعه ونشره في وسائل الإعلام ؟
أشرطة الفديو واستعمال سيارة الدولة وتصريحات بعض المسؤولين في التجمعات الحزبية ؟
وبعد الرد على هده التساؤلات التي عرفت نقاشا علميات على المستوى العملي وكيفية معالجتها امام القضاء الزجري والنابة العامة والقضاء الإداري والمحكمة الدستورية نوه الحاضرين بهده المبادرة في تناول موضوع الساعة الدي نور المشاركين في هده الندوة ورفع اللبس وبعض الإشكاليات التى وجدو لها اجابات من خلال فتح باب النقاش .
وبعد الانتهاء من النقاش تناول ذ أوماست الكلمة الدي شكر الحاضرين وتفاعلهم الايجابي مع الموضوع واغناء النقاش وكدالك الذكتور الشبلي ادريس على وذ اكوز الطيب على عرضهما القيم ودعمه لتجربة الملتقى في نشر الثقافة القانونية للجميع .
كما ثم توزيع شهادة تقديرية للدكتور الشبلي بمناسبة مشاركته في هدا النشاط العلمي حصل شرف تسليمها له الاستاذ العمري الحسين محامي بهيئة أكادير وشهادة تقديرية بمناسبة مشاركته في مستجدات قانون التنظيم القضائي سلمها له رئيس المنظمة المغربية لحماية البيئة البيئة والمواطنة بحمان علي .

14492341_366078887116205_3513340635334094604_n
وبعدها ثم آخد صورة جماعية مع المشاركين في الندوة التي انتهت مع الساعة السابعة مساءا .

 

أوماست محمد أزكوك
رئيس ملتقى التواصل للمحامين الشباب باكادير
محام بهيئة أكادير والعيون