و م ع
قال مدرب منتخب الغابون، البرتغالي جورج كوستا، إن هدفه يتمثل في ضمان أول حضور لمنتخب الفهود في المراحل النهائية لكأس العالم لكرة القدم 2018 بروسيا.

وقال الناخب الغابوني، اليوم الأربعاء، في حوار للموقع الغابوني (أنفو 241) “سنبذل قصارى جهدنا لبلوغ كأس العالم للمرة الأولى”، مؤكد أنه “بالنظر إلى أن الغابون لم تحضر قط في كأس العالم من قبل، فإننا راغبون في كتابة التاريخ”.

وأقر المدرب البرتغالي أن “الأمر لن يكون سهلا بالنسبة لنا”، معتبرا المجموعة التي توجد فيها الفهود “صعبة للغاية” وهي التي تضم المغرب ومالي وكوت ديفوار.

وبخصوص المباراة التي تجمع منتخب الغابون بالمغرب يوم السبت المقبل بفرانسفيل في افتتاح اقصائيات المجموعة الثالثة، أشار جورج كوستا إلى أنه يعرف جيدا أسود الأطلس: وهو “فريق يتمتع بمواصفات فردية واضحة فضلا على مواصفات جماعية، كما يقوده مدرب جيد، ويتوفر أيضا على نظامين للعب”.

وفي معرض حديثه عن غياب عميد المنتخب المهدي بنعطية، أكد كوستا أن “لاعبا في غاية من الأهمية ينقص المغرب، ونعتقد أننا سنستفيد من هذا”، واعتبر بالمقابل أن الأهم يتمثل في كيفية الاستفادة من التقنيات الفردية للاعبين الغابونيين وجعلهم يلعبون في إطار فريق.

كما توقف الناخب الغابوني طويلا عند كأس إفريقيا للأمم 2017، مشيرا إلى أن الغابون لم تلعب قط لا في مباراة النهاية ولا في مباراة نصف النهائية في إطار هذه التظاهرة القارية.

وقال “نريد كتابة التاريخ، على الأقل نريد لعب مباراة النهاية، وهذا ما يحفزنا”.

ومن جانبه، اعتبر المحترف الغابوني السابق دانييل كوزان، الذي انضم مؤخرا إلى الفريق التقني للفهود بصفته مديرا للفريق الوطني، أن المباراة التي ستجمع منتحب بلاده مع المغرب في “غاية من الأهمية”.

وقال “يتعين علينا حتما الانتصار في هذه المباراة، لأن أملنا في المشاركة لأول مرة في كأس العالم سيتحقق من خلال تحقيق انتصار بغية بدء هذه الاقصائيات على نحو جيد جدا”.