قضت محكمة الاستئناف بمدينة اكادير بعد زوال أمس الخميس بالسجن المؤبد، في حق شابين قاما بقتل بائع دجاج يدعى قيد حياته عمر، وتخلصا من جثته بطريقة بشعة بحيث أضرما النار فيها .

ووجهت الغرفة الجنائية بالمحكمة لكل من المتهمين (ا) وهو من من مواليد 1994 و ينحدر من إيمنتانوت ، و( إ ) من مواليد 1978 وينحدر من منطقة شيشاوة، تهمتي “القتل العمد مع سبق الإصرار” و “السرقة الموصوفة”.

وطالبت النيابة العامة خلال جلسة المحاكمة توقيع أقصى العقوبات عليهما ، بحيث طالب ممثلها بتوقيع عقوبة الاعدام وهو الطلب الذي لم تستجب له هيئة القضاء.

وتعود تفاصيل الجريمة الى شتنبر من سنة 2015 ، حين اهتز اقليم تزنيت على وقع جريمة شنعاء ذهب ضحيتها شخص كان يعمل بائعا للدجاج، وذلك بعد عثور المصالح الامنية على جثة متفحمة وملقاة بقارعة الطريق قرب جماعة اداكاكمار .

وحسب التحريات الاولية للشرطة العلمية حينها ، فإن الجناة استعملوا قنينتين من مادة حارقة (دوليو) التي تستعمل في الصباغة، وقاموا باضرام النار في جثة الهالك مما الحق بها تشوهات كبيرة. كما تأكد حينها للسلطات الامنية أنه تعرض للاعتداء قبل ان يتم اغتياله، وقام بعدها المعتدون بلفه في كيس بلاستيكي تم وضع غطاء (مانطة) على جزئه العلوي وتخلصوا من جتثه بقارعة الطريق واضرام النار فيها.

وأكدت التحريات الاولى، أن شخصين استعملا البطاقة البنكية للهالك وسحبا بواسطتها مبالغ مالية ثلاث مرات متتالية. وقد رصدت كاميرات وكالتين بنكيتين بتزنيت شابين بلباس أنيق يقومان بعمليات السحب بإحدى الشبابيك الاتوماتيكية. وهي العملية التي مكنت السلطات الامنية من اعتقال المتهمين بعد مرور ثلاثة ايام من الجريمة.