تعالت المطالب بعودة ‘محمد الوفـا’ لشغل منصب وزير التربية الوطنية، حيث انتشرت تدوينات تدعو ‘بنكيران’ للاستنجاد بـ’الوفا’ لإكمال مسلسل الاصلاحات التي كان يشرف عليها، خلال توليه حقيبة التعليم في وقت سابق.

و اعتبر عشرات النشطاء المغاربة على موقع التواصل الاجتماعي، أن تولي ‘محمد الوفـا’ لوزارة التربية الوطنية سيعيد اليها نفساً آخر من الحيوية بعدما عرفت أسوأ مخاضاتها خلال السنتين الأخيرتين من عنر حكومة ‘بنكيران’ المنتهية ولايتها.

image

و يُشيد المغاربة بعدد من القرارات الصائبة والشجاعة للوزير ‘محمد الوفا’ حين توبيه حقيبة وزارة التربية الوطنية، فضلاً عن فتحه لقنوات الحوار مع جميع المنظمات وجمعيات الأطر التربوية ورفضه لتعنيف المحتجين.

من جهة أخرى تداول النشطاء الفيسبوكيين، تدوينات تشيد بالوزير ‘الوفا’ و تدعم عودته لوزارة ‘التربية الوطنية’ فيما طالب أخرون بتسليمه حقيلة السياحة.

واستأثر قطاع التعليم باهتمام المغاربة، حيث اعتبروا أن أزمة اكتظاظ الحجرات الدراسية و النقص الحاد في الأطر التعليمية يهدد بموسم دراسي كارثي.