وكالات

أعلن وزير الداخلية الاسبانية، اليوم الثلاثاء، ان السلطات الامنية ببلاده اعتقلت بمدينة خيخون وسان سيباستيان(شمال اسبانيا) شخصين من أصول مغربية، وذلك بتهمة الإشادة بتنظيم “داعش” الارهابي على الانترنيت..

وكشف ذات المصدر، ان الموقوفين، أحدهم حاصل على الجنسية الاسبانية كذلك، يعتبران من العناصر الأساسية ضمن الشبكات الدعائية لتنظيم داعش، مضيفا انهما طوّرا أنشطة مكثفة في مجال الإشادة بداعش واستقطاب مجندين لصالحه ونشر محتويات على الانترنيت تدعوا إلى ارتكاب أعمال إرهابية..

وقد أعلن الموقوفان، يضيف وزير الداخلية الاسباني، عن انتمائهما للتنظيم الارهابي عبر شبكات التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى ان بعض محتويات التي تم بثها على الانترنيت تشيد بـ”الانتصارات العسكرية والانجازات الاجتماعية” لداعش، فيما احتوت بعضها على مضامين أكثر تطرفا وعنفا، في إطار استراتيجية التواصلية لهذه المنظمة الارهابية..

وقد اعلن الموقوفان، على مواقع التواصل الاجتماعي، انتمائهما لتنظيم داعش كما اعلنا مبايعتهما لما يسمى بأمير التنظيم ابو بكر البغدادي، واستطاعا ان يكونا شبكة افتراضية مهمة ومحكمة التنظيم بهدف الدعاية والإشادة بالارهاب، وذلك عبر استعمال لوجيسيالات مؤمنة على الانترنيت لتفادي ضبط تموقعهما..