علمت الجريدة من مصادر داخل المكتب السياسي للإتحاد الإشتراكي أن إتصالا هاتفيا جرى بين جلالة الملك والكاتب الأول للحزب إدريس لشكر أمس الإثنين، وكشف تفاصيله هذا الأخير خلال إجتماع المكتب السياسي.

وكان المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، قد التأم أمس واستمر إلى حدود ساعة متأخرة من الليل، ثم واصل أشغاله صباح اليوم، وهو بصدد إعداد مذكرة قصد رفعها الى جلالة الملك تهم “الوضع الحالي الذي تعيشه الساحة الحزبية المتميزة بالتشتت والتدني الذي عكسته النتائج المحصل عليها من طرف أغلب الأحزاب خلال انتخابات السابع من اكتوبر الجاري” على حد قول نفس المصادر..

مضيفة ان ادريس لشكر، الكاتب الأول للحزب، أبلغ أعضاء المكتب السياسي بفحوى الاتصال الذي أجراه معه جلاله الملك والذي طمأنه فيه بأن جلالته هو الضامن الأساسي للتعددية السياسية بالمغرب..

وفي انتظار بلاغ للمكتب السياسي، فإن هذا الأخير لم يتخذ أي موقف بخصوص المشاركة أو عدم المشاركة في الحكومة التي يسعى بنكيران لتكوينها بعد ان عينه صاحب الجلالة أمس الاثنين وكلّفه بتكوين حكومة جديدة..