كشفت مصادر عليمة، إن مرتكب حادثة السير التي وقعت بمدينة شيشاوة القاطن بالحي الحسني والمسمى “محمد. ع” البالغ من العمر حوالي 56 سنة، فارق الحياة، مساء امس الأربعاء 12 أكتوبر، إثر إصابته بنزيف داخلي على مستوى الرأس، بعدما اصطدم وهو على متن دراجته النارية بعمود كهربائي، فيما لازال مرافقه المسمى “أ. ح” والذي كان يشغل عضو سابق بجماعة شيشاوة يرقد بالمستشفى، بعد نجاته بأعجوبة من الحادث.
وتعود تفاصيل الحادثة التي وقعت بالقرب من مدرسة “لوشاوشا” بمدينة شيشاوة، إثر اصطدام دراجة نارية ثلاثية العجلات بعمود كهربائي، كان على متنها الى جانب السائق مستشار سابق بجماعة شيشاوة.
وقد خلف الحادث اصابة المستشار السابق وسائق الدراجة النارية بجروح متفاوثة الخطورة نقلا على اثرها الى مستعجلات شيشاوة ثم الى مستعجلات ابن طفيل بمراكش نظرا لخطورة الاصابة.
هذا، وقد فتحت عناصر الدائرة الامنية بالمدينة تحقيقا في الموضوع، والتي انتقلت إلى عين المكان من أجل الوقوف على ملابسات الحادثة وتحديد المسؤوليات القانونية.

حسن الخلداوي