بقلم : عادل أربعي

لم تكن عيادة الملك محمد السادس للزعيم الاتحادي ‘عبد الرحمن اليوسفي’ محض صدفة، كما لم يكن تكريمه بتسمية أحد شوارع مدينة طنجة بإسمه، وكما لم تكن صدفة تخصيص مكان بين كبار الدولة الفرنسية و المغربية في إستقبال ‘فرنسوا هولاند’ بطنجة. هي رسائلٌ واضحة، مفادها أن رجل الدولة الحقيقي يبقى رجلاً في عيون الجميع و منها الحاكم نفسه حتى وإن جارٓ عليه لظروف ما.

فرقٌ شاسع بين ‘الرجل’ و ‘الذٓكر’ حينما يتعلق الأمر بخدمة الوطن و التضحية بالنفس و الحزب، كما حصل مع ‘عبد الرحمن اليوسفي’ الذي لايزال المغاربة يتذكرون كيف فضل التضحية بالحزب بدل الوطن، حينما قبل بلعب دور ‘الجسر الآمن’ بين حُكم الراحل ‘الحسن الثاني’ والملك محمد السادس بسلاسة.

لم يكن ‘اليوسفي’ يعطي أهمية قصوى لحسابات ‘الربح والخسارة’ لحزبه، بقدر ما كان يتصبب عرقاً من ثقل الأمانة التي وضعها ‘الحسن الثاني’ في رقبته، بقيادة حكومة بلد على سكة مهترئة، مُهدد بالسقوط في كل لحظة.

الرجل ‘اليوسفي’ قبل قيادة حكومة ‘التناوب’ مغامراً بالحزب في سبيل الوطن و الملكية، رغم كل ما قيل من إفتراءات للنيل من شهامته. فحزب ‘الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية’ لازال يعاني جراء ذلك الى اليوم، لقد كانت مشاركة الحزب وقيادته للحكومة بوجود ‘ادريس البصري’ رصاصة الرحمة في جسد حزب ‘بوعبيد’، و رغم ذلك فان ‘اليوسفي’ الذي اجتمع بالملك الراحل لساعات على إنفراد، حول مهمة ‘الجسر الآمن’، غادر القصر وفي جبته سرٌ دفين، اطلعه عليه ساكن القصر، لم يبح به لأحد الى اليوم.

لقد كان ‘اليوسفي’ أميناً، و حمل وطنه لسكة الأمان، وسط مخالب مسمومة، فليس مسموحاً اليوم التهجم على رجل، عاد نجل الملك الراحل، ليقبل جبهته على فراش المرض، وكأن التاريخ يُعيد نفسه، مع لحظات الاجتماع الانفرادي بين ‘اليوسفي’ و ‘الحسن الثاني’، أسابيع فقط قبل رحيله لدار البقاء، كل هذا عرفاناً لرجل قاد الدولة والحكومة في فترة من الفترات و لما قدمه لوطنه وللملكية.

‘اليوسفي’ يشهد رصيده النضالي والشخصي، أنه لم يُقايض الوطن، كما يفعل أنصار ‘ابن تيمية’، ولم يُهدد وطنه بالربيع أو الخريف، رغم قضائه سنوات بالمنفى، ولم يحكى يوماً أنه إتهم بلده وأضحك فيه العدو والصديق، بوجود دولتين في دولة واحدة، رجل دافع عن الاسلاميين الذين عادوا ليرموه بالحجارة ويُسمون تكريمه بحضور الملك ونقش إسمه بشارع في طنجة بـ’مجرد حجرة’، إنه اليوسفي آخر قلاع الشهامة في زمن النكوص والوصولية والاستئصالية.

في زمن البُكائيات، و شعبوية من يُقال أنه ‘يقود الحكومة’، لا يسعنا الا أن نتحسر على زمن الرجال، الذي ملئه الذكور.

العُمر المديد للسي ‘اليوسفي’..