أقدمت فتاة تبلغ من العمر 18 سنة، أول امس السبت 15 أكتوبر، على الانتحار شنقا بواسطة حبل بالجماعة القروية اولاد امرابط باقليم الصويرة، لأسباب لازالت غامضة.
وحسب مصادرنا، فإن الفتاة عثر عليها مشنوقة، بواسطة حبل كانت قد لفته حول عنقها بعدما ربطته بإحكام بجذع شجرة زيتون بدوار الديبة قيادة تفتاشت بجماعة اولاد امرابط.
ورجحت بعض المصادر المحلية، أن اسباب اقدام المعنية بالامر على وضع حد لحياتها هو إصرار والدها على تزويجها من رجل يكبرها سنا رغم رفضها له.
وفور اخطارها، انتقلت السلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي الى عين المكان للمعاينة وفتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادث، فيما تم نقل جحثة الفتاة الى مستودع الاموات التابع للمستشفى الاقليمي سيدي محمد بن عبد الله بمدينة الصويرة بناء على تعليمات النيابة العامة قصد اخضاعها للتشريح الطبي لمعرفة الاسباب الحقيقية للوفاة.