الخطاط ينجا: الصحراويون واعون بأن ‘نهج البوليساريو قد استنفذ ولن يؤدي إلى أي مخرج’

27

 

 

متابعة

ذكر رئيس مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، الخطاط ينجا، أن الصحراويين واعون بكون “نهج البوليساريو قد استنفذ ولن يؤدي إلى أي مخرج”.
وقال السيد الخطاط، في مقابلة مع مركز التفكير الكولومبي “سبيلاتام”، المتخصص في التحليلات السياسية والاستراتيجية بأمريكا اللاتينية، إن “جبهة البوليساريو تمثل أقلية، و الساكنة الصحراوية تعي أن نهج البوليساريو قد استنفذ ولن يؤدي إلى أي مخرج”.
ووصف ب “الكارثي” تدبير قيادة البوليساريو، منددا على الخصوص بانتهاك الانفصاليين لحقوق الانسان بمخيمات تندوف حيث إمكانية انفتاح الشباب غائبة.
وندد باستغلال قادة البوليساريو الوضع لفائدتهم، مشيرا إلى أنهم “اختلسوا المساعدات الدولية الموجهة للساكنة التي تعيش في مخيمات تندوف في ظل أوضاع صعبة”.
وسجل أن سياسة الانفصاليين قد أدت الى “تدمير واجتثات الصحراويين”، مضيفا أننا “لا نستطيع البقاء غير مكثرتين بمصير الساكنة المتواجدة بمخيمات تندوف”.
وتابع الإطار السابق بالبوليساريو، الذي عاد إلى وطنه الأم سنة 1992، قائلا إن “سلامتهم ترتبط بقدرتهم على العودة إلى بلادهم المغرب”، مذكرا بهذا الخصوص بعشرات آلاف الصحراويين الذين رجعوا الى وطنهم حيث “يعيشون بحرية في ظل ظروف طبيعية ويتمتعون بحرية الحركة بخلاف المحتجزين بتندوف الذين يحتاجون الى رخصة من أجل مغادرة المخيمات.
وأبرز أن سكان الأقاليم الجنوبية للمملكة “يشاركون بكل نشاط في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ببلدهم، إنهم مواطنون أحرار”، مبديا قناعته بأن “كافة الصحراوييين الذين ليست لهم روابط مع الأوساط العليا لادارة الانفصاليين سيختارون المغرب للعيش فيه بكرامة إذا اتيحت لهم فرصة الاختيار”.
كما أبرز رئيس مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب أن “البوليساريو ليست سيدة قراراتها، إن الجزائر هي من تقرر في مخيمات تندوف”، مشيرا إلى أن قياديي الانفصاليين “لديهم مصالح مع الجزائر ويعيشون على هذا النزاع، إذ أن مصلحتهم تمكن في استمرار النزاع لأنهم على تواطؤ مع الجزائر”.
ووصف مقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب لتسوية قضية الصحراء، ب “المكتمل”، مشيرا إلى أن المقترح “سيمكننا بفضل مختلف الضمانات من تدبير شؤوننا والتوفر على مؤسسات ضرورية”، متوقفا عند مناخ الحرية والأمن السائد بالأقاليم الجنوبية للمملكة.
وشدد على أن “المغرب بلد مستقر وآمن، إن الاوضاع الأمنية مضمونة بالصحراء، و منطقتنا آمنة بالنسبة للسياحة والاستثمارات، و الصحراء منطقة آمنة للغاية”.
وقال السيد ينجا في حديثه إلى مديرة “سبيلاتام”، كلارا ريفيروس، التي أجرت هذه المقابلة على هامش الدورة الخامسة من منتدى كرانس مونتانا الذي احتضنته الداخلة ما بين 14 و17 مارس الجاري، إن “الواقع من هذا الجانب من جدار الدفاع مختلف تماما، اما في الجانب الآخر من الجدار فتتواجد مختلف المشاكل التي يمكنكم أن تتصورونها: من ضمنها بيع الأسلحة، و تجارة المخدرات، والحركات المتطرفة كالقاعدة ببلاد المغرب الاسلامي وغيرها”.
وسلط في هذا السياق، الضوء على النهضة التنموية التي تشهدها الأقاليم الجنوبية بفضل الاستثمارات التي تمت مباشرتها بهذا الجزء من المملكة.
وأضاف أن الاستثمار يخلق مناصب شغل مباشرة وغير مباشرة، مبرزا أن الظروف المواتية للاستثمار في المنطقة تعود بالفائدة على الساكنة الصحراوية، ومثمنا أهمية قطاعات الصيد والفلاحة في تنمية جهة الداخلة-وادي الذهب.
وذكر ان التعريفات التفضيلية الممنوحة للمنتجات الصحراوية المغربية من قبل الاتفاق الفلاحي الذي يجمع بين المغرب والاتحاد الأوروبي تفيد تنمية الأقاليم الجنوبية، موضحا أن تعزيز التعاون بين المملكة والاتحاد الأوروبي “ستكون له فوائد أكيدة على ظروف عيش الساكنة المحلية والتنمية بالمنطقة”.
كما أبرز ان الصحراويين يستفيدون من موارد الصحراء، مضيفا أن الظروف المناسبة للاستثمار في المنطقة تستفيد منها ساكنة الأقاليم الجنوبية للمملكة.
وخلص إلى أن ملياري  دولار قد تم استثمارها في منطقة الداخلة لوحدها خلال السنوات الست الأخيرة.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=qOJYreSE1QNaiajCVGe9YUuG8ER5ymy9ZXvegbFOEJw