صحف الخميس

44

نبدأ  جولتنا في رصيف صحافة يوم الخميس نستهلها من “أخبار اليوم”، التي أفادت بأن غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة قضت بإدانة قائد بشهرين حبسا موقوف التنفيذ، وتبرئة خمسة من مرؤوسيه، بينهم ثلاثة عناصر من القوات المساعدة، في قضية تعريض تلميذ للتعنيف.

وتسبب تعنيف التلميذ، تورد “أخبار اليوم”، في إصابته بإصابات جسدية نتجت عنها عاهة مستديمة. كما قضت الهيئة الناظرة في الملف بغرامة مالية قدرها ألف درهم في حق المسؤول الترابي.

وأخبرت الصحيفة بأن مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية “دافيد هيل” سيحل بالمغرب منتصف الأسبوع المقبل في ختام جولة تقوده إلى بروكسيل وباريس.

وسيحضر هيل وفق الجريدة لقاءات يمثل فيها واشنطن، في وقت ستكون المشاورات الدولية بشأن القرار الأممي الجديد حول الصحراء في ذروتها، وهو ما يؤكد استمرار حرص إدارة ترامب على لعب دور حيوي في الموضوع.

أما جريدة “المساء” فقد أوردت وفق رواية مصادر موثوقة أن وزارة العدل تستعد لوضع مشروع قانون في مكتب مجلس النواب قبل إحالته على لجنة العدل والتشريع، يتعلق بمحاصرة مافيا العقار.

ووفق المعطيات التي حصلت عليها الجريدة فإن مشروع القانون يتضمن إجراءات وعقوبات صارمة جدا في حق مزوري العقود والموثقين والمحانيت وكذلك أعوان السلطات المحلية.

وأبرزت المصادر ذاتها أن مشروع القانون يعمل على تعزيز دور وكالة المحافظة العقارية عبر نظام جديد يمكن أولا من مراقبة كل العقارات المحفظة وإرسال الوضعية القانونية وكل بحث جديد في العقار المحفظ عبر البريد الإلكتروني والبريد العادي أيضا؛ وهو النظام الذي سيتكفل كل شهرين بإرسال إشعارات إلى أصحاب العقارات المحفظة بوضعية أملاكهم.

وفي الموضوع نفسه المتعلق بالعقار، قالت الجريدة إن حربا شرسة اندلعت بين “حيتان العقار” ببرشيد، حيث حلت لجان تابعة للمفتشية العامة لوزارة الداخلية بعدد من الجماعات من أجل التحقيق في ما وصلها من شكايات بخصوص خروقات عدد من المشاريع العقارية، خاصة منها تلك المتعلقة بالسكن الاجتماعي والاقتصادي.

وذكرت الجريدة أن لجان المفتشية تحولت إلى أداة للصراع في أيدي الشركات العقارية ومستشارين برلمانيين ورجال سلطة، من خلال الشكايات الكيدية المتبادلة في إطار تصفية الحسابات السياسية والنيل من بعض الشركات لفسح المجال لأخرى.

المنبر الورقي ذاته كتب أنه في غفلة من السلطات المحلية والمجالس المنتخبة، سطا أحد سماسرة مواقف السيارات بمدينة مراكش على وعاء عقاري مخصص لإنشاء مشاريع ملكية ليضمها إلى المراكن التي تقف فيها السيارات.

نمر إلى “الأحداث المغربية”، التي أوردت أن مصالح وزارة الداخلية تباشر تحقيقا دقيقا حول ما يجري بإقليم جرسيف، بعد ظهور كتابات على جدران مؤسسات عمومية تحمل معطيات خطيرة حول طريقة تدبير شؤون المدينة، في وقت يجري المسؤول الأول عن الإقليم اتصالات بالمنتخبين لتكذيب ما تم الترويج له.

ويشكل ملف التلاعبات المحتملة في الأراضي الجماعية أحد عناوين هذه الكتابات التي تتهم المسؤولين بالتورط فيهاـ وهو ما يفسر، تقول اليومية، مسارعة مستفيدين إلى البحث عن وسائل لقبر صدى هذه الكتابات.

هسبريس

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=qOJYreSE1QNaiajCVGe9YUuG8ER5ymy9ZXvegbFOEJw