الجزائريون يواصلون الحراك لإسقاط “النظام”

30

 

 

يعترض الجزائريون على المسار الانتقالي الذي يحدده الدستور إثر استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ويتعهدون بمواصلة التظاهرات الضخمة حتى السقوط الكامل لـ”النظام”.

وتتعدد عبر وسائل التواصل الاجتماعي الدعوات إلى التظاهر مجدداً الجمعة، بغية إزاحة “الباءات الثلاث”، أي عبد القادر بن صالح والطيب بلعيز ونور الدين بدوي، الذين يُعدّون شخصيات محورية ضمن البنية التي أسس لها بوتفليقة، ويولي الدستور إليهم قيادة المرحلة الانتقالية.

وبات عبد القادر بن صالح، الذي يرأس مجلس الأمة منذ 16 عاماً بفضل بوتفليقة، مكلفاً بأن يحل مكان الرئيس لمدة ثلاثة أشهر يجري خلالها التحضير لانتخابات رئاسية.

أما الطيب بلعزيز، الذي ظل وزيراً لمدة 16 عاماً شبه متواصلة، فيرأس المجلس الدستوري للمرة الثانية في مسيرته، فيما تقع على هذا المجلس مسؤولية مراقبة نزاهة الانتخابات.

ومن جانبه، كان رئيس الحكومة نور الدين بدوي، الذي تولى مهامه في 11 مارس، وزير داخلية وفيّا، وقد وصفته صحيفة “الوطن” الناطقة بالفرنسية، الخميس، بأنّه “مهندس التزوير الانتخابي وعدو الحريات”.

المرحلة الأكثر حساسية

يذكر معارضو “الباءات الثلاث” بأنّهم خدموا دوماً بوتفليقة وبوفاء.

وقال المحامي مصطفى بوشاشي، وهو أحد وجوه الحراك، في تسجيل مصوّر بث عبر الإنترنت، إنّ “انتصارنا جزئي. الجزائريات والجزائريون لا يقبلون بأنّ يقود رموز النظام مثل عبد القادر بن صالح (…) أو نور الدين بدوي المرحلة الانتقالية وأن ينظموا الانتخابات المقبلة”.

وأضاف: “لا يمكن لهؤلاء أن يكونوا جزءاً من الحل، وطلبنا منذ 22 فبراير بضرورة ذهاب كل النظام ورموزه وزبانيته. ذهاب واستقالة الرئيس لا يعني أننا انتصرنا حقيقةً”.

ودعا بوشاشي الجزائريين إلى “الاستمرار” في التظاهر “حتى يذهب هؤلاء جميعاً”، مضيفاً أنّ “يوم الجمعة يجب أن يكون جمعة كبيرة”.

وتعتبر ايزابيل ويرنفلز، باحثة في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمن، أنّ “الالتزام بالدستور” وتسليم المرحلة الانتقالية وعملية تنظيم انتخابات إلى وجوه تجسّد النظام “سيثير على الأرجح الكثير من التظاهرات، وسيشكك المحتجون بأن الانتخابات ستكون نزيهة (…) وحرّة”.

ويطالب المحتجون بإنشاء مؤسسات انتقالية قادرة على إصلاح البلاد وتنظيم بنية قضائية من شأنها ضمان انتخابات حرّة.

ويقول حمزة المؤدب، باحث في المعهد الجامعي الأوروبي بمدينة فلورنسا الإيطالية، إنّ مرحلة “ما بعد بوتفليقة غير واضحة. الشارع وأحزاب (المعارضة) يدعوان إلى دستور جديد، وقانون انتخابي جديد”.

ويرى المؤدب أنّ الجزائر دخلت في “المرحلة الأكثر حساسية لأن الشارع والمؤسسات قد ينقسمان”.

في ظل هذا المشهد، يظهر رئيس أركان الجيش، أحمد قايد صالح، رجل البلاد القوي بعدما فاز في المواجهة مع محيط بوتفليقة وأجبر الأخير على مغادرة السلطة في نهاية المطاف.

امتحان الشارع

يشير مدير مركز الدراسات والأبحاث حول العالم العربي ودول المتوسط في جنيف، حسني عبيدي، إلى أنّ “الشارع الجزائري أصبح اللاعب الجديد في الحياة السياسية”، و”لا نعرف الكثير حول نوايا الجيش بشأن إدارة مرحلة ما بعد بوتفليقة”.

وطرحت الصحف الجزائرية، الخميس، أسئلة حول الدور الذي ينوي الجيش أداءه علما بأنه كان تاريخياً لاعباً أساسياً ضمن النظام، بخاصة خلال الأزمات.

وتساءلت صحيفة “لوسوار”، الناطقة بالفرنسية، إذا تواصلت التظاهرات “فهل ستلقي المؤسسة العسكرية بكل ثقلها لفرض احترام تام للدستور (…) أم أنّها ستدفع نحو مخرج سياسي توافقي لا بدّ من أن يكون غير دستوري؟”.

بدورها، عنونت صحيفة “الوطن” على صفحتها الأولى قائلة: “المرحلة الانتقالية، أي دليل استخدام؟”، مرفقاً برسم لقايد صالح يضع صافرة في فمه ويوجّه التظاهرات نحو طريق اسمه “المسار الدستوري”.

ورئيس الأركان يُنظر إليه على نطاق واسع بين المتظاهرين على أنّه رجل من “نظام” بوتفليقة، خدمه بوفاء منذ أن عيّنه على رأس الجيش عام 2004، قبل أن يتخلى عنه في الأيام الأخيرة.

ولفتت صحيفة “ليبرتيه” إلى أنّ “قايد صالح يبقى في عيون الجزائريين قائد الجيش الذي سار طويلاً بتوافق مع بوتفليقة، متغاضياً حتى عن خيار الولاية الخامسة” التي أطلقت الاحتجاجات، و”لم يتمايز إلا بعدما أغرق الحراك” هذا الخيار.

وترى الصحيفة أنّه “بعد فريق بوتفليقة، فإنّ رئيس أركان الجيش سيخضع لامتحان الشارع”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=qOJYreSE1QNaiajCVGe9YUuG8ER5ymy9ZXvegbFOEJw