- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

تارودانت… اختتام الموسم السنوي للمدارس العتيقة في دورته  السابعة

152

 

 

 اخبار سوس 

تحت شعار  “الأخلاق الفاضلة ضرورة إنسانية ملحة”  ، أسدل الستار يوم الثلاثاء 9ابريل الجاري  بقاعة المبادرة الوطنية مدينة تارودانت ، على اختتام الموسم السنوي للمدارس العتيقة في دورته  السابعة الذي نظمته  ” مؤسسة سوس للمدارس العتيقة “، بتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والمجلس العلمي الأعلى، وعمالة إقليم تارودانت، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمجلس الإقليمي لتارودانت ، تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين محمد السادس

.هذا الحفل الختامي حضره عامل إقليم تارودانت و الوفد المرافق له المتكون  من برلمانيي الإقليم  رئيس المجلس  الإقليمي احمد اونجار بلكرموس ”  رؤساء المجالس الترابية رؤساء المصالح الخارجية والأمنية  و الأعيان ،  و رئيس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة الدكتور اليزيد الراضي و نخبة من العلماء والفقهاء.وخلال هذه الجلسة أتليت عدة كلمات بالمناسبة : كلمة عامل إقليم تارودانت – كلمة رئيس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة – كلمة لجنة التحكيم و ارتباطا بالموضوع تم توزيع الجوائز على المدارس العتيقة الفائزة في المسابقات، تمثلت في مكافآة مالية وشواهد تقديرية. حيث احتلت المرتبة الأولى المدرسة القرآنية التابعة لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء،
و كانت المرتبة الثانية من نصيب مدرسة إرس الخاصة للتعليم العتيق باقليم اشتوكة ايت باها،
بينما كانت المرتبة الثالثة من نصيب مدرسة بدر الخاصة للتعليم العتيق باقليم اكادير اداوتانان ،
كما تم توزيع شواهد تقديرية على المساهمين في دعم وانجاح أنشطة المؤسسة وأعمالها و هم
-السيد مولاي محمد الولتيتي رئيس تعاونية كوباك ،
-الدكتور عبد الله الرضواني، و الحاج ابراهيم ابزاو ،الحاج الحسن الصالح، الحاج محمد واكاها، الحاج محمد بوعبيد، الدكتور عبد القادر لامانت،السيد سعيد العدناني، السيد اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي المحلي و رئيس مؤسسة سوس للمدارس العتيقة؛  كما تم تكريم السيد الحسين أمزال عامل الإقليم عرفانا على المجهودات الجبارة التي يبذلها لإنجاح  هذا الملتقى العلمي والديني ، الذي يعتبر مناسبة لاجتماع فقهاء المدارس العتيقة وطلبتها على العلم والمعرفة ومدارسة مختلف المواضيع المطروحة للنقاش والتنافس الشريف في التحصيل والعمل الجاد،  وفي سياق متصل تهدف مؤسسة سوس للمدارس العتيقة الى دعم طلبة هذه المؤسسات العلمية وعلمائها ، و تنشيطهم للإنتاج العلمي و الابداع الأدبي ،و تمكينهم من المشاركة في بناء حاضرة المغرب و مستقبله المشرق الوضاء و لذلك درجت المؤسسة على تنظيم أنشطة مختلفة ، الغرض منها فسح المجال أمام الفقهاء و الطلبة للمشاركة في الندوات العلمية و الدورات التكوينية و الأيام الدراسية ، و لقاء العلماء و الأساتذة المبرزين من مختلف مناطق المغرب ، و تبادل الخبرات والفوائد معهم. و قد ارتأت المؤسسة أن تخصص كل دورة من دورات الموسم لثابت من ثوابت المملكة المغربية ، ابرازا لدور المدارس العتيقة في ترسيخه و حمايته ،و امعانا في بيان قيمة هذا الثابت و أهميته للفرد و المجتمع ، و دوره في ضمان استمرار تمسك المغاربة بدينهم و وطنيتهم ، و تعلقهم بأهداب عرشهم ، و محبتهم للجالس عليه ، و حماية وحدتهم الدينية و الوطنية ، واستلهامهم لتاريخهم العريق ، و حضارتهم الطريفة.

وبعد تلاوة البرقية المرفوعة للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله

اختتم هذا الحفل الديني بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده  بالنصر والتأييد وطول العمر، وأن يقر سبحانه وتعالى عين جلالته بولي عهده المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزره بشقيقه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.