الوداد البيضاوي يفرح المغاربة بالتأهل إلى نصف نهائي “دوري أبطال إفريقيا”

21

 

أفلح فريق الوداد الرياضي في العبور إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا 2019، بانتصاره على حوريا كوناكري الغيني، اليوم السبت على أرضية ملعب كرة القدم بالمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، بعدما انتهت مواجهة إياب ربع النهاية بـ(5 – 0).

“القلعة الحمراء” استهلت المباراة بتشكيلة أساسية تتكون من الحارس التكناوتي واللاعبين نوصير وداري والشيخ كومارا، بجوار كل من الناهيري وجبران والسعيدي وأوناجم، زيادة على الكرتي والحداد والمترجي.

جمهور غفير حجّ إلى ملعب الأمير مولاي عبد الله لمساندة ممثل كرة القدم الوطنية في “تشامبيانز ليغ” الإفريقيّة، دعما للوداديين من أجل انتزاع بطاقة المرور إلى دور “الأربعة الكبار” في هذه المنافسة.

واختار أنصار الوداد إبداء مظاهر الاحتفال مبكرا حين عمدوا إلى إشعال الشهب النارية بمجرد دخول الفريقين إلى أرضية الميدان، قبل دقائق من صافرة الانطلاقة للحكم الزامبي جاني سيكازوي.

واستهل الوداديون المواجهة بضغط واضح على لاعبي غينيا كوناكري، منذ البداية، وكاد المدافع أشرف داري يوقع الهدف الأول في الدقيقة الثالثة، إثر ضربة زاوية نفذها المهاجم محمد أوناجم، لكن ضربته الرأسية أخرجها دفاع الضيوف من خط المرمى.

نادي حوريا كوناكري، المعتمد على ثلاثة مهاجمين صريحين أمام الوداد، حاول الرد على الاندفاع المبكر لأصحاب الأرض بالاعتماد على المرتدات الخاطفة، والتمريرات الطويلة نحو مرمى الحارس العروبي.

في الدقيقة 20 هز وليد الكرتي الشباك بعد تلقيه تمريرة في عمق الدفاع الغيني من طرف زميله جبران، واكتفى بلمسة لجعل الكرة تخادع حارس فريق حوريا وتستقر في المرمى.

وكاد الضيوف يعدلون النتيجة في الدقيقة 21 عبر تسديدة قوية للمهاجم نيكيما، الذي انفلت داخل منطقة الجزاء، لكن الحارس التكناوتي تصدى لها وحولها إلى ضربة زاوية، مبقيا الوداد متقدّما بهدف نظيف.

وليد الكرتي عاد لزيارة الشباك الغينية في الدقيقة 30، مسجلا الهدف الودادي الثاني برأسية مركزة، بعد تمريرة دقيقة للكرة بصم عليها الجناح الأيمن أوناجم، مضاعفا بذلك فرحة الجمهور المغربي الذي كانت تغص به المدرجات.

وبحلول الدقيقة 34 من عمر المباراة قام اللاعب نوصير برفع حصة الأهداف، مسجلا الإصابة الثالثة بضربة مركزة من خارج “منطقة 18 مترا”، مرسلا كرة مقوّسة إلى الجهة اليمنى من مرمى حوريا كوناكري.

وكاد الناهيري يسجل الهدف الرابع، قبل 6 دقائق من انتهاء الوقت الأصلي للشوط الأولّ، لكنه لم ينجح في ذلك رغم انفراده بالشباك، مكتفيا بوضع الكرة بين يدَي حارس المرمى بتسديدة غير موفقة.

عناصر المدرب الودادي فوزي البنزرتي بدأت الجولة الثانية للمباراة بثقة أكبر في قدراتها، مستفيدة من التقدم بثلاثية نظيفة خلال أطوار النصف الأول من المقابلة، ودون تراجع عن خيار الضغط المتقدم على دفاع نادي كوناكري.

وبعد قرابة ربع ساعة من استهداف الشباك الغينية بهجمات متكررة، رجع محمد الناهيري، عند الدقيقة 59، لهزّ الشباك وتوقيع هدفه الشخصي الثاني في المقابلة، مروضا الكرة قبل تسديدها يسار الحارس، باصما على الإصابة الودادية الرابعة.

هدف إضافي لصالح الكرة المغربية أضاعه اللاعب زهير المترجي في الدقيقة 65، حين أفرط في المراوغة وفشل في تسديد الكرة، رغم وجوده على بعد سبعة أمتار من الشباك الغينيّة.

أهازيج النصر الجماهيرية المنبعثة من المدرجات واكبت اللعب الاستعراضي للاعبي الوداد خلال بقية أطوار المباراة، وصولا إلى الدقيقة 85 التي حملت هدفا وداديا خامسا من توقيع زهير المترجي، مستفيدا من هفوة دفاعية جعلته يستفرد بالكرة أمام شباك فارغة.

جدير بالذكر أن لقاء الذهاب لحساب دور ربع النهاية، الأسبوع الماضي بملعب 28 شتنبر بكوناكري، انتهى بالبياض، ليصبح مجموع المباراتين (5 – 0) لصالح الفريق المغربي الراغب في الظفر مرة أخرى بدوري الأبطال.

المكتب المسير لنادي الوداد خصص منحة مالية بقيمة 30 ألف درهم للاعبين، من أجل تحفيزهم على تحقيق الفوز، والظفر ببطاقة التأهل إلى “المربع الذهبي”، رغبة في تحقيق اللقب القاري وتشريف الكرة المغربية مجددا.

وكان لاعبو الوداد قد توصلوا بمنحة مالية، قيمتها ستة ملايين سنتيم لكل لاعب منهم، خاصة بعبور دور المجموعات صوب ربع النهائي؛ عقب تصدرهم المجموعة الأولى على حساب نادي ماميلودي صانداونز الجنوب إفريقي؛ وهو خصم المغاربة في نصف النهاية أيضا.

عن موقع هسبريس

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

google-site-verification=qOJYreSE1QNaiajCVGe9YUuG8ER5ymy9ZXvegbFOEJw