ليوناردو دافنشي يثير جدلا بين فرنسا وإيطاليا

40

بمناسبة الذكرى الـ500 لوفاته، يبدو أن الاحتفالية التي يعدها متحف اللوفر الفرنسي بشأن الفنان الإيطالي، ليوناردو دافنشي، قد تنتهي بخسائر فادحة.
فليوناردو دافنشي كان رائدا في عصر النهضة، وكان رساما وعالما ومهندسا ومخترعا، وحظي بالإشادة كأحد أعظم الفنانين الذين عاشوا على الإطلاق.

ولكن في الوقت الذي تستعد فيه أوروبا لعرض فني يستمر عاما كاملا بمناسبة مرور 5 قرون على رحيله، دخلت إيطاليا وفرنسا في خلاف دبلوماسي بشان دافنشي، مما يهدد المعرض الضخم في متحف اللوفر في العاصمة الفرنسية باريس.

وكان دافنشي، الابن غير الشرعي لكاتب العدل في بلدة فينشي في منطقة توسكان الجبلية عام 1452، قد قضى معظم سنواته الأخيرة في بلاط الملك الفرنسي فرانسوا الأول، الذي كان راعيا للفنون والآداب، حيث توفي في الثاني من مايو عام 1519.

وتحولت حياة ليوناردو دافنشي إلى ما يشبه الأسطورة المستمرة، كما تبينها لوحة “إنغريس” الشهيرة التي كان يموت بها في أحضان الملك فالوا، على الرغم من أن الأخير كان في ذلك اليوم في مكان آخر يعمد ابنه، وفقا لما ذكرته صحيفة “الغارديان” البريطانية.

غير أن جر دافنشي في هذه الأيام إلى خلاف سياسي طويل الأمد بين حزب الرابطة اليميني المتطرف في إيطاليا بزعامة ماتيو سالفيني ورئيس حزب الوسط في فرنسا إيمانويل ماكرون، تسبب في إثارة أحزان المؤرخين وقلق القائمين على عالم المتحف في العالم.

وقد تزايدت جهود التفاوض مؤخرا من أجل تهدئة الجدل الذي نجم عن عضو حزب الرابطة ونائب وزير الثقافة الإيطالي لوشيا بورغونزوني عندما اقترحت أن تلغي حكومتها “إعارة” بعض اللوحات الرئيسية لدافنشي وسحبها بعد أن كانت المتاحف الإيطالية وفقت على ذلك قبل عامين، متهمة فرنسا بمحاولة الهيمنة على احتفالات ليوناردو و”تهميش إيطاليا في حدث ثقافي كبير”.

ولتوضح وجهة نظرها، أضافت بورغونزوني قائلة: “ليوناردو إيطالي وكل ما هنالك أنه مات في فرنسا فقط”.

ومن المقرر أن يتم افتتاح عرض متحف اللوفر في أكتوبر بحيث لا يطغى على الاحتفالات الإيطالية بهذه المناسبة في مايو المقبل.

ويوجد في اللوفر 5 لوحات لدافنشي فقط من أصل 14 لوحة منسوبة للفنان العظيم، لكن المتحف الفرنسي أراد الاستفادة من إيطاليا باستعارة بعض اللوحات الخاصة بدافنشي، وبالمقابل، تقرر إعارة روما بعض أعمال رفائيل سانزيو لعرضها في السنة المقبلة.

وحرصا على التهدئة، لم يصرح متحف اللوفر بأي تصريحات من شأنها التصعيد أو صب الزيت على النار.

ويعتقد أن من بين لوحات ليوناردو، الذي يسعى اللوفر لاستعارتها من إيطاليا، اللوحة الشهيرة “فيتروفيان مان”، الموجود في فينيسيا، بالإضافة إلى اللوحة غير المكتملة “القديس جيروم في البرية”.

وقال وزير الثقافة الفرنسي، فرانك ريستر، إنه ينبغي معالجة الجمود عبر إجراء محادثات “سلمية”، ولذلك فإنه سيلتقي نظيره الإيطالي ألبيرتو بونيسولي الشهر المقبل في محاولة للتوصل إلى اتفاق.

وقال بونيسولي، وهو عضو في حركة الخمس نجوم المناهضة المشاركة في الائتلاف الحكومي، إنه ليس ضد اتفاقية إعارة لوحات ليوناردو، مشيرا إلى وجود بعض “الاختلالات” في الصفقة الأصلية التي كان من الضروري تسويتها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.