استحدثت الحكومة في تايلاند دورات مجانية للفتيات المقبلات على الزواج من أجانب، حتى لا يقعن فريسة الخداع أو الإتجار بالبشر عند السفر للخارج.

وبات الزواج من الأجانب وسيلة بعض التايلانديات لتحسين وضعهم الاقتصادي مع تقبل المجتمع للفكرة.

ويقول باتشاري أراياكول مدير إدارة المساواة بين الجنسين بوزارة التنمية الاجتماعية “بالطبع نعلم النساء كيف يدرن أمورهن ونطلعهن على قوانين الدولة التي سيذهبن إليها وكيفية الاستعداد قبل السفر إلى هناك”، وفق ما أوردت “رويترز” الأربعاء.

وأضاف “كل هذا من أجل التقليل من خطر تعرض النساء للخديعة أو وقوعهن ضحية للإتجار في البشر”.

ورغم أنه ليست هناك بيانات في الآونة الأخيرة عن مثل هذه الزيجات، إلا أن دراسة أجرتها الحكومة في عام 2004 أوضحت أن أكثر من 15 ألف امرأة من منطقة إيسان وهي واحدة من أفقر المناطق في تايلاند تزوجن من أجانب وأرسلن لعائلاتهن في الوطن إجمالي 122 مليون بات شهريا (3.7 مليون دولار).

وقالت امرأة حضرت الدورة إن النصائح العملية التي توفرها هذه الدورات مفيدة للغاية، وأضافت “كنت مهتمة أكثر بالنواحي القانونية وليس الصدمة الحضارية”.