- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

الباعة الجائلون بإنزكان، يتدارسون سبل الإدماج ، بعد قرار المنع

139

رشيد أنوار

خطى عامل عمالة انزكان منذ تعيينه خطوات كبيرة ، في سبيل نزع فتيل الاحتجاجات بمدينة انزكان ، و اخراج مشاريع تأهيل فئات كبيرة ، عبر تفعيل مشاريع تنموية ظلت حبيسة الرفوف ، منها حل معظلة تجار سوق المتلاشيات ، بتوافق مع رئيس المجلس الجماعي لانزكان .
كما استضاف المقصيين من مربعات سوق الحرية ، المنضويين في جمعية رواج لتجارة القرب ، الذين خاضو نضالات بعدما تم منعهم من نشاطاتهم التجارية ، داخل ساحة المسيرة المتاخمة لسوق انزكان ، بعدما اصرو على الاستفاذة من ما يقارب 180 محل تجاريا داخل أروقة سوق الحرية ، بموجب برتوكول الافتتاح الذي تعهد به صاحب المشروع .
و حسب مراسلة لعامل الإقليم ، تطالب رئيس المجلس البلدي لانزكان بالإسراع لوجود حلول بديلة تصون كرامة هاته الشريحة ، جرت سلسلة من اللقاءات التشاركية ، خلصت الى مقترحات من طرف جمعية رواج ، لتنظيم منخرطيها المتجاوزين المئة على طول سور سوق الثلاثاء ، قرب الباب سبعة المقابل لبناية العمالة ، كحل مؤقت ، في انتظار خروج مشروع تنموي “سوق للقرب ” مندرج في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، الا ان المقترح تم تأجيله نتيجة تدخل هيئات ممثلة لتاجر سوق الثلاثاء .
مما جعل مآل العشرات من الاسر تنتظر الحل الذي طال حسب بعض المنخرطين .
يشار ان ملف منخرطي جمعية رواج قد استأثر بتتبع الرأي العام الوطني و المحلي ، بعد سلسلة من الاحتجاجات داخل مقر جماعة انزكان ، اسفر في احدها عن إصابة احد المنخرطين برجله ، اثناء محاصرة سيارة رئيس الجماعة .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.