ذكرت جريدة “الأسبوع الصحفي” بأن اتفاقا سريا حصل بين كل من دولة قطر والسعودية والمغرب، باركته الأطراف الأمريكية المعنية، لتراجع قطر عن استدعاء الأمير مولاي هشام لإلقاء محاضرة في الدوحة يوم الـ12 من الشهر الجاري، نظرا لضخامة وقع هذا الحدث على العلاقات بين الرياض والدوحة، حيث وافقت المؤسسة الأمريكية المنظمة لها، وهي “بروكنز”، على إلغاء الموعد، وربما بعد أن حصلت من قطر على التعويضات التي كلفها تنظيم هذا الحدث الأمريكي في الإمارة، والذي استدعيت له إطارات أمريكية جامعية مهتمة بموضوع الندوة عن “الربيع العربي”.