- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

اكادير.. فعاليات مهرجان تيميتار .. إقبال شعبي وحماية أمنية

362

 

 

 

 

أخبار سوس

ساهم النجاح المتميز لمهرجان “تيميتار” في أن يضعه اليوم ضمن أفضل ثلاث مهرجانات في المغرب. وعلى المستوى الدولي، تم ترشيح تيميتار من قبل مجلة (سونجلاينز) للأسفار، ضمن أفضل 25 مهرجانا عالميا.

وإن ذلك على شيء، فإنما يدا على  أن هذا الإشعاع الدولي يشهد على النضج والدور الكبير الذي يلعبه المهرجان كسفير لقيم الانفتاح على الثقافة.

 

تيميتار .. الأمازيغ وموسيقى العالم

يعتبر تيميتار، منصة مكرسة للتحاور بين الفنانين الأمازيغ والموسيقيين من مختلف الآفاق، وهو اليوم فخر ليس فقط لجهة أكادير، بل أيضا للمغرب، مشيرا إلى أن هذا المهرجان تأسس وفقا لرؤية المشاركة والإنسانية، وله الفضل في الدينامية الثقافية والفنية الكبيرة في المنطقة، حيث ألهم نجاحه العديد من المهرجانات والفعاليات الثقافية التي يقودها اليوم تيميتار في تافراوت وتزنيت وتارودانت.

ومن بين خصوصيات مهرجان تيميتار، هي بلا شك جمهوره الذي يتشكل من مختلف الفئات العمرية والأنواع الفنية، والذي ينجذب إلى أصالة وجودة برامجه، سواء كانت تقليدية أو عصرية.

ومن بين الفنانين المغاربة الذين سيحيون هذه النسخة، نجاة اعتابو، ومنة عيشاتا، والرايسة فاطمة تيحيحيت، وحاتم عمور، وسكينة فحسي، ورقية دمسيرية، وسفيان سعيدي، ومزادة غيست غيريس، وزكريا غفولي، وفانتوم، وبيتويناتنا، وفناير، وسعيد مسكر، ولحسن أنير، وأحمد أماينو، ورضا طلياني، وريباب فيزيون.

كما سيستضيف المهرجان فنانين ومجموعات عالمية مشهورة، من بينهم أوجينيو بيناتو (إيطاليا)، وفايا يونان (سوريا)، وشحادة براذرز (لبنان)، وإسماعيل لو (السنغال)، وأولغا سيربا (إسبانيا)، وتيناريوين (مالي)، وفينديكا (إثيوبيا)، وأوريجينال ويلفيت أندرسون (جامايكا)، وشيفا غانتيفا (بلجيكا / كولومبيا) وغيرهم.

وعلى هامش تيميتار، تم التحضير لبرنامج مواز غني ومتنوع. ويتعلق الأمر بسلسلة من الأنشطة الثقافية، بما في ذلك ندوة حول الروايس بسوس تحت عنوان “التراث غير المادي الأمازيغي للحماية والنقل”، وورشات عمل للإبداع الموسيقي بالشراكة مع مؤسسة علي زاوا، والعرض التقديمي لكتاب “أكادير، رحلة حب”، ودعم الإنتاج لألبوم “أسايس” لمجموعة وصفي باند، وعقد النسخة الخامسة عشرة من الجامعة الصيفية في أكادير.

المهرجان في ظروف أمنية ايجابية

أبان  يوم الافتتاح الرسمي لمهرجان “تيميتار”، عن جاهزية المصالح الأمنية بالمدينة لتأمين فعاليات هذه التظاهرة الأكبر بجهة سوس ماسة، حيث إن ولاية الأمن عبأت كافة الموارد البشرية والوسائل اللوجيتسية اللازمة لمرور هذه التظاهرة الفنية في ظروف أمنية جيدة.

ووضعت ولاية الأمن برتوكولا أمنيا خاصا بهذه المناسبة يرتكز على تقوية الدور الوقائي المبني على تعزيز التواجد الأمني بمختلف مواقع الاحتفال مع تغطية مجموع نفوذ المدينة، فضلا عن تفعيل الدور الزجري لمحاربة بعض الظواهر الاجرامية التي تصاحب مثل هذه المناسبات، كما  تم رصد موارد بشرية مؤهلة ووسائل لوجيستكية مهمة لتنفيذ هذا البرتوكول، بحيث سيتم الاعتماد على مجموعة من الفرق الخاصة، كالحماية المقربة، الفرقة الجهوية للتدخل، كشف المتفجرات والفرقة السينوتقنية وفرقة الاستعلام الجنائي، علاوة على فرق متخصصة في أنظمة الاتصال، إلى جانب وسائل لوجيستيكية منها كاميرات المراقبة المحمولة وكذا سيارات مجهزة بأنظمة التنقيط الآني؛ هذا، بالإضافة إلى ما يناهز 2500 عنصرا مشكلا من عناصر الأمن الوطني والقوات المساعدة.

 

.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.