اعتقال حامي الدين في ملف الاغتيال مسألة وقت

33

على عكس المتوقع، دخل القيادي الإسلامي عبد العالي حامي إلى المحكمة الاستئنافية بفاس، التي أجلت البت في ملف اغتيال الطالب القاعدي آيت الجيد بنعيسى إلى 19 من مارس المقبل؛ في حين اختارت عائلة “الشهيد بنعيسى” الوقوف إلى جانب فصيل الطلبة القاعدين التقدميين أمام المحكمة، مطالبة بأن تأخذ العدالة مجراها وتبيان الجناة في “ملف أيت الجيد”.

الوقفة التي انتصبت أمام المحكمة منذ الساعة العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء، رفعت شعارات قوية منددة بجريمة مقتل بنعيسى، من قبيل: “بنعيسى رتاح رتاح سنواصل الكفاح”، “من اغتال الشهيد..تلك السيوف الظلامية”، و”اهتفوا وقولوا..الشرعية لنا ولا لغيرنا”؛ فيما عاينت هسبريس قرابة 20 فردا ينتمون إلى حزب العدالة والتنمية مرابطين أمام المحكمة، لكن دون شعارات.

وفي هذا الصدد، قال محمد بن جلون التويمي، عضو دفاع عائلة أيت الجيد: “إن الاعتقال مسألة قانونية لديها فصول تنظمها..نحن في دولة الحق والقانون.. لا نعتقل أيا كان..حامي الدين في حالة سراح، يمكن أن يدان أو يبرأ، لكن وسائل الإثبات الكثيرة الموجودة في الملف تبين أن اعتقاله مسألة وقت لا غير”.

وأضاف التويمي، ، أن “الاعتباطية لا توجد في مثل هذه الملفات”، وزاد: “هناك قانون واضح، إذا حكمت المحكمة فسيطبق الحكم”، وقال مستشهدا بما وقع مع القيادي في جماعة العدل والإحسان عمر محب: “كان يتابع في حالة سراح ولما صدر الحكم النهائي تم اعتقاله”.

نورالدين إكجان

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.