- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

قلعة السراغنة.. إعطاء الانطلاقة للدورة التاسعة للدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن لسباالدراجات

50

 

 

أعطيت، يوم امس الاثنين بقلعة السراغنة، انطلاقة الدورة التاسعة للدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن لسباق الدراجات، بمشاركة تسع فرق تنتمي لبوركينافاصو وأذربدجان ومصر والجزائر وجنوب افريقيا وتركيا، بالإضافة إلى المغرب الذي تمثله ثلاثة منتخبات (الوطني والجهوي والأولمبي).

وتربط المحطة الأولى من هذا السباق قلعة السراغنة ببني ملال على مسافة 151 كلم مرورا بالبروج والفقيه بنصالح.

وأعطيت انطلاقة هذه المرحلة بحضور الكاتب العام العامل بالنيابة على إقليم قلعة السراغنة، ورئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات، السيد محمد بلماحي، والمنتخبون المحليون، وشخصيات مدنية وعسكرية.

وأكد السيد محمد بلماحي، رئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن لسباق الدراجات ساهم بشكل كبير في تطوير رياضة الدراجات سواء في المغرب أو في افريقيا، خاصة أن النهوض برياضة الدراجات في القارة السمراء يعتبر من أولويات الجامعة الملكية المغربية للدراجات.

وأضاف أن الدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن لسباق الدراجات، الذي تمت إضافته إلى الدوريات الأخرى التي تنجح الجامعة في تنظيمها بشكل كبير، “ساهم في تطوير الرياضة في بلادنا”.

وأشاد رئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات بالصيغة المعتمدة لهذه المسابقة، واصفا إياها بالنموذج الذي ينبغي أن يحتدى به.

وقال إن “الصيغة التي تم اختيارها لهذه المسابقة، ثلاث سباقات عبر الطريق في ثلاثة أيام، جيدة جدا ويمكن أن تشكل نموذجا للمستقبل بالنسبة لمنظمين آخرين”، خاصة أن “الأمر يتعلق بخيار حديث وديناميكي، مما سيمكن أفضل المتسابقين في الجهة من التنافس في ظروف مثالية”.

وقال إن رياضة الدراجة الوطنية أبانت اليوم، في ظل التحولات الرياضية الكبيرة والماضي المجيد، عن طموحات قوية ، من خلال إحداث أسس حقيقية لاحترافية هذا الحدث ، وذلك في انسجام تام مع التوجهات الجديدة لوزارة الشباب والرياضة التي تهدف إلى جعل رياضة الدراجات رافعة قوية للتنمية السوسيو-اقتصادية للبلاد، ووفقا للتوجيهات الملكية السامية في هذا المجال”.

وخلص إلى أن الأمر يتعلق بدوري دولي يظهر للعالم أجمع مدى الروابط المتينة التي تجمع بين الشعب المغربي والعرش العلوي.

من جهته، أكد رئيس الاتحاد الافريقي للدراجات، السيد عزام وجيه، في رسالة له، أن الاتحاد “على غرار جميع المسؤولين الأفارقة ، سيشارك إلى جانب الجامعة الملكية المغربية للدراجات من أجل إنجاح هذا الدوري”.

ويقام الدوري الدولي لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن لسباق الدراجات، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وهو عبارة عن سلسلة من سباقات الدراجات على الطريق، خلال الفترة من 22 إلى 25 يوليوز الجاري، وذلك في إطار الاحتفال بعيد العرش المجيد.

وستنطلق بعد غد الأربعاء المرحلة الثانية التي ستربط بني ملال بأبي الجعد (146 كلم) عبر الفقيه بنصالح وخريبكة وواد زم، على أن تنطلق المرحلة الأخيرة (140 كلم) يوم الخميس المقبل من الفقيه بنصالح مرورا بقصبة تادلة وأبي الجعد وواد زم رجوعا إلى الفقيه بنصالح.

ويندرج هذا الحدث، الذي يقام احتفالا بعيد ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، ضمن برنامج الاتحاد الدولي للدراجات “أفريكا تور”.

ويجسد البعد الحقيقي لتعلق الشعب المغربي بالعرش العلوي المجيد، ضامن وحدة المملكة واستقرارها وازدهارها.

ويطمح هذا الدوري إلى أن يشكل واجهة لتثمين الامكانيات السياحية للبلاد وغناها الثقافي، خاصة أن هذا الدوري “يؤكد مرة أخرى أن المملكة المغربية ملاذ حقيقي للسلم وأرض للضيافة والحوار والتسامح”.

وينظم هذا الحدث الرياضي الدولي من قبل الجامعة الملكية المغربية للدراجات بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة، واللجنة الوطنية الأولمبية المغربية والاتحاد الدولي للدراجات والاتحاد الافريقي للدراجات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.