- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

شيشاوة .. تساقطات ثلجية مهمة بجبال الاقليم ولجنة اليقظة الإقليمية بقيادة الكراب تثبت نجاعة تدخلاتها الاستباقية

66

 

متابعة ـ عبد الصمد ايت حماد 
إقليم شيشاوة منذ الساعات الأولى من مساء يوم أمس الاثنين،تساقطات ثلجية بالمناطق الجبلية، والتي تراوحت ما بين 15 سنتيمتر في القمة و 2 سنتميتر في السفح، خاصةبدوار ايسوقال باميندونيت وكذا جماعة ايت حدو يوسف، لالة عزيزة وسيدي غانم.
وبحسب الجهات المختصة برصد مقياس التساقطات الثلجية، فق سجلت المقاييس الثلجية التالية:
– امندونيت 15 cm في القمة و 6 cm في السفح،
– ايت حدو يوسف 5cm في القمة و 4cm في السفح،
– للا عزيزة 6cm و 2cm ،
– سيدي غانم 6cm و 2cm.
هذا وبتعليمات من بوعبيد الكراب عامل إقليم شيشاوة رئيس لجنة اليقظة الإقليمية الذي سهر على اتخاذ تدابير استباقية للتدخل عند الاقتضاء بتنسيق مع المصالح الخارجية المعنية، انتقلت فرق طبية تابعة للمندوبية الإقليمية للصحة والتي كانت في حالة تأهب إلى دوار اسيكيس بجماعة للا عزيزة لتقديم الخدمات الطبية لفائدة الساكنة، مسجلة استفادة 222 مواطنة ومواطن من مختلف الأعمار.
كما تم في السياق نفسه تسخير المعدات والآليات المحلية التابعة للجماعات المعنية قصد إصلاح بعض الطرق التي تحتاج للتدخل بسبب التساقطات الثلجية والأوحال الناتجة عن التساقطات المطرية، وقد أسفرت هذه التدخلات عن فك العزلة عن الدواوير الواقعة في المناطق الجبلية الوعرة المسالك.
مصادر متتبعة أكدت للجريدة، أن نوعية التدخلات ونجاعتها التي بدأت تبرز اثرها هي نتاج للدينامية التي طبعت تحركات العامل الاقليمي في مختلف الجماعات الترابية التابعة للاقليم، سيما تلك الواقعة في المناطق الجبلية، والتي عمل من خلالها على استنفار مختلف المتدخلين للجاهزية ومعالجة وضعية الطرق والمستوصفات ووضعية الحجرات الدراسية بدل البقاء الى حين وصول موسم التساقطات الثلجية ولعب دور تدبير وتصريف الأزمة وفق تعبير مصدرنا.
مصادر متتبعة أكدت للجريدة، أن نوعية التدخلات ونجاعتها التي بدأت تبرز اثرها هي نتاج للدينامية التي طبعت تحركات العامل الاقليمي في مختلف الجماعات الترابية التابعة للاقليم، سيما تلك الواقعة في المناطق الجبلية، والتي عمل من خلالها على استنفار مختلف المتدخلين للجاهزية ومعالجة وضعية الطرق والمستوصفات ووضعية الحجرات الدراسية بدل البقاء الى حين وصول موسم التساقطات الثلجية ولعب دور تدبير وتصريف الأزمة وفق تعبير مصدرنا.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.