خالد الطالبي .
لفظ عامل بناء في بداية عقده الخامس أنفاسه الاخيرة داخل سيارة إسعاف كانت متوجهة به، مساء امس الخميس 20 غشت، الى المركز الصحي بجماعة اقرمود باقليم الصويرة ليتم نقل جثته الى مستودع الاموات التابع الى المستشفى الاقليمي سيدي محمد بن عبد الله بمدينة الصويرة.
وحسب مصادر محلية، فإن الضحية ،الذي كان يعمل قيد حياته جباصا، كان يزين أعلى جدران مسجد بجماعة اقرمود قبل ان يفقد توازنه ويسقط ارضا “من فوق السرير” وتهوي الاعمدة الخشبية التي كان فوقها على رأسه ليصاب بكسور على مستوى الراس والعنق ما تسبب له في نزيف حاد استدعى نقله على وجه السرعة الى المركز الصحي بالجماعة المذكورة لتلقي الاسعافات الاولية في انتظار نقله الى المستشفى الاقليمي بالصويرة، إلا ان القدر لم يمهله فيلفظ انفاسه الاخيرة داخل سيارة الاسعاف.
والى ذلك، انتقلت السلطة المحلية وعناصر الدرك الملكي في المركز الترابي اقرمود فور إخطارها الى عين المكان لفتح تحقيق في ظروف وملابسات الحادث.
ووفق ذات المصادر، فإن الضحية كان يدعى قيد حياته “عبد العالي” متزوج واب لسبعة اطفال وينحدر من مدينة آسفي، فيما جثة الضحية نقلت الى مستودع الاموات بالمستشفى الاقليمي بالصويرة بناء على تعليمات النيابة العامة.