توج نادي العين الإماراتي بطلا للدورة الأولى ل”كأس الصداقة المغربية الإماراتية” بعد تفوقه على فريق الوداد البيضاوي، بالضربات الترجيحية (5-4) بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 3-3 ، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم السبت بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء .

وتعاقب على تسجيل أهداف فريق “القلعة الحمراء” كل من عبد اللطيف نصير (د8) والكونغولي فابريس أونداما (د25) وصلاح الدين السعيدي (د88) ، فيما وقع أهداف الفريق الإماراتي كل من عمر عبد الرحمان (د18) ولي نيونغ (د44) وأمين العطوشي ضد مرماه (د55).

وتعتبر هذه الكأس ثمرة لشراكة التعاون التي وقعتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ونظيرتها الإماراتية من أجل النهوض بالشأن الكروي في البلدين ، وأيضا لتعزيز روابط الصداقة، وتبادل الخبرات في مجال التكوين الرياضي.

وكان محمد بن هزام الظاهري الأمين العام للاتحاد الاماراتي لكرة القدم، أكد في تصريحات صحفية بالرباط أنه وقع أسرع اتفاقية بالمقارنة مع الاتفاقيات التي سبق أن وقعها مع اتحادات أوروبية وأسيوية وعربية، وتابع أن الاتحاد الإماراتي سعيد بهذه الخطوة المهمة في سياق تبادل الخبرات بين الاتحادين.

وأضاف ، “مباراة كأس الصداقة الإماراتية – المغربية هي أول تفعيل للشراكة التي تم توقيعها قبل أشهر بين البلدين، كما أن هناك بنود أخرى سيتم تفعيلها مستقبلا، نحن فخورون لتوقيع هذه الشراكة، وهذا دليل على التعاون الكبير والاهتمام المتواصل بين الاتحادين المغربي والإماراتي”.

وتعد هذه المباراة التي جمعت الوداد البيضاوي، بطل الدوري المغربي، بنادي العين، بطل الدوري الإماراتي، استعدادا لدخول الفريقين غمار المنافسات المحلية والقارية .

ويسعى الفريقان من خلال هذه الكأس الممتازة المغربية الإماراتية للوقوف على مدى جاهزية اللاعبين قبل الدخول في المنافسات الرسمية التي تنتظر أبناء الويلزي جون طوشاك ولاعبي مدرب العين زلاتكو دالتش .

وكان الوداد البيضاوي قد أقام معسكرا تدريبيا في البرتغال تخلله إجراء خمس مباريات إعدادية أمام فرق برتغالية، استغلها المدرب الويلزي لخلق الانسجام بين اللاعبين القدامى والجدد الذين انتدبهم الفريق خلال الميركاتو الصيفي.

وتلقى فريق “القلعة الحمراء” خلال تربص البرتغال أربع هزائم أمام كل من كلوب أوريونطال وناسيونال ماديرا وإيسترويل برايا وأكاديميكا كويمبرا وتعادل مع بنيفيكا .

ومن جانبه، استعد فريق العين الإماراتي للمباراة بمعسكر في النمسا أجرى خلاله ثلاث مباريات ودية انهزم في جميعها أمام كل من لوكوموتيف الأوزباكي والهلال السعودي وهال سيتي الانجليزي .

وخصصت الشركة الإماراتية القابضة القدرة ، الراعية للمباراة، مبلغ 700 ألف دولار للفريق الفائز ومبلغ 300 ألف دولار للفريق المنهزم ، فيما ستستفيد الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من مداخيل بيع تذاكر المباراة التي عرفت اقبالا جماهيريا كبيرا قدر بحوالي 50 ألف متفرج .

وعرفت المباراة احتفالية كبيرة بالمدرجات حيث قام جمهور النادي الأحمر كعادته بخلق الفرجة، وكانت أيضا فرصة للجمهور البيضاوي من أجل معاينة جل اللاعبين الذين تم التعاقد معهم خلال “المركاتو” الصيفي، بعد أن أجرى الفريق كل مبارياته التحضيرية بالبرتغال إضافة لمباراة واحدة بالبيضاء بأبواب مغلقة وكانت أمام نهضة بركان.

وتميز هذا العرس الرياضي بتكريم عدد من اللاعبين المغاربة الذين حملوا قميص الإماراتي وهم أحمد نجاح أبرز اللاعبين في الثمانينات والمدرب السابق للفريق البنفسجي، ورشيد الداودي نجم الوداد البيضاوي في فترة التسعينات ، وسفيان العلودي اللاعب الحالي للكوكب المراكشي، وعبد المجيد سحيتة الجناح الأيسر النفاثة في حقبة التسعينيات، ومصطفى الشريف (لاعب المنتخب الوطني والدفاع الحسني الجديدي في السبعينات) وسعيد الخرازي .