أطلقت جمعية (آفاق لتأهيل وإدماج الأشخاص في وضعية إعاقة) بشراكة مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون-السمارة، بساحة المشور بالعيون، حملة لتسهيل تصويت الأشخاص ذوي إعاقة، والتي ستمتد إلى غاية رابع شتنبر القادم.

وتهدف هذه الحملة، التي حضر انطلاقتها رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون-السمارة، محمد سالم شرقاوي، وفعاليات مدنية وإعلامية، إلى تشجيع الأشخاص ذوي إعاقة على المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية الجماعية والجهوية المقبلة، وتسهيل مشاركتهم في عملية التصويت، عن طريق خلق مركز لاستقبال اتصالات الراغبين في التصويت من الأشخاص ذوي إعاقة ومساعدتهم على الولوج إلى مكاتب التصويت.

وتم خلال اليوم الأول من هذه الحملة، التي جابت الشوارع الرئيسية بمدينة العيون، إجراء لقاءات تواصلية مع الساكنة، وتوزيع إعلانات ومطبوعات بغية إذكاء الوعي لديهم بأهمية مساعدة الاشخاص في وضعية إعاقة على المشاركة في هذه الاستحقاقات، وذلك تنزيلا لمضامين الدستور وأجرأة القوانين المتعلقة بحقوق هذه الفئة.

وأوضح محمد سالم شرقاوي، في كلمة بالمناسبة، أن الحملة تأتي في إطار تفعيل توصيات المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الرامية إلى تمكين الأشخاص ذوي الاعاقة من حقوقهم السياسية والمدنية، وخاصة مشاركتهم في الاستحقاقات الوطنية وتقديم المساعدة وتوفير الوسائل الكفيلة بذلك.

وأضاف أن الحملة تجسد روح التطوع والتلقائية والصدق، باعتبارها معايير أساسية لممارسة مثل هذا الفعل المدني الهادف لتحقيق وضمان حقوق الأشخاص ذوي إعاقة والترافع عنها.

من جهته، أكد رئيس جمعة (آفاق لتأهيل وإدماج الأشخاص في وضعية إعاقة)، المحجوب الدوة، أن الحملة تهدف، بالأساس، إلى تذليل بعض الصعوبات ورفع الحواجز لتسهيل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة إلى مكاتب التصويت، من أجل تمكينهم من ممارسة حقهم التشريعي المتمثل في المشاركة في العملية الانتخابية، على قدم المساواة مع باقي المواطنين ودون أي تمييز على أساس الإعاقة.

وأضاف أن الحملة تروم أيضا تحسيس الأحزاب السياسية بضرورة استحضار بعد الإعاقة في برامجها الانتخابية، تفعيلا للمقتضيات الدستورية وللالتزامات الدولية لضمان حقوق الأشخاص ذوي إعاقة وتمكينهم من ممارسة حقوقهم الأساسية.