افاد مصدر مؤكد، أن القدر لم يمهل سائق شاحنة لنقل الحليب إلا لحظات قليلة، حتى انتقلت الروح إلى بارئها، حدث ذلك عندما ارتطمت شاحنة لنقل الحليب مع حافلة لنقل المسافرين في الطريق الوطنية الرابطة بين مدينتي سيدي قاسم ومكناس وتحديدا بالقرب من واد الرمان.
ووفقا لشهود عيان فإن نزوح شاحنة نقل الحليب عن طريقها بسبب غفوة سائقها، أسفر عنه اصطدام مباشر بواجهة الحافلة التي تربط بين طنجة ومكناس، الأمر الذي أدى إلى إصابة سائقها إصابات بليغة، كانت كافية لأن تفقده الحياة لحظات قليلة بعد الحادث، فيما أصيب سائق حافلة أسفار الصحراء بجروح في رجليه، حدث ذلك غي حدود السابعة إلا ربع من صباح اليوم.
وفور علمها بالحادثة انتقلت عناصر الدرك الملكي لعين المكان لتحرير محضر للنازلة، فيما هرعت سيارة الإسعاف لنقل الجثة لمستودع الأموات، والجريح للمستشفى.