تمكنت العناصر الأمنية بالريصاني، باقليم إقليم الرشيدية مساء اليوم السبت 10 أكتوبر من القبض على على المتهم الرئيس في ارتكاب الجريمة البشعة التي راح ضحيتها أول أمس الخميس طفل ذو 13 سنة.

ولم يكن المشتبه فيه سوى أحد أصدقاء الضحية، وهو تلميذ في 18 من العمر، وتقول التحقيقات أن السبب قد يكون بسبب طمع القاتل في هاتف صديقه (من نوع سامسونغ إس 3 ).

هذا فقد اهتزت مدينة الريصاني، يوم الجمعة الماضي، على وقع العثور على طفل لم يتجاوز ربيعه الثالث عشر مذبوحاً من الوريد إلى الوريد، وعلى جثته آثار 9 طعنات على مُستوى البطن والظهر.

وقد أعطى وكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمدينة الرشيدية، تعليماته لفتح تحقيق من لدن السلطات المُختصة لتحديد ملابسات الحادث.

عن موقع داس انفو