بعد الإيقاف الاحترازي المؤقت لبعض الشيوخ والمقدمين والقياد والباشوات وبعض المقربين من المترشحين للانتخابات 4 سبتمبر الماضي في كافة التراب الوطني، وبعد عودة جميع الموقفين بمنطقة مريرت إلى ممارسة مهامهم، علمت فزاز24 من مصادر مقربة من باشا مدينة مريرت، أن هذا الأخير الذي ظل مستثنيا من العودة لمهامه، قد قامت الداخلية بتجريده من رتبة باشا إلى رتبته الأصلية “قائد” وعينته قائدا على إحدى المناطق بشيشاوة.

وتضيف مصادرنا أن القرار اتخذ بناء على نتائج التنصت للمكالمات الهاتفية للسيد الباشا، الشيء الذي ثبت عنه تورطه في بعض الخروقات… ما يُفنِّد ما ذهبت إليه بعض الأطراف السياسية من كونها هي صاحبة الحل والعقد في أمر الباشا…

هذا وتضيف المصادر المقربة من السيد الباشا أن حالته النفسية متذبذبة جراء تلقيه قرار الداخلية.