انتقل أعضاء مكتب الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان فرع تارودانت يوم الأربعاء 02 دجنبر 2015 الى أعماق جبال الأطلس الكبير بطلب من مجموعة من ساكنة دواوير : تغرغار- مورغ – أمكدول الواقعة بقيادة تملوكت جماعة أيت مخلوف بإقليم تارودانت، والتي يشتكي أهاليها حرمانهم من استعمال الطريق العمومية التي تؤدي بهم الى تارودانت وتربط بينهم وبين باقي دواوير المنطقة، وهي الطريق التي حفروها بأيديهم أوائل السبعينات من القرن الماضي ويعتمدون عليها لفك عزلتهم وإمدادهم بحاجياتهم اليومية من المواد الغدائية حسب ما يصرحون، كما أكدوا أنهم يستعملون هذه الطريق منذ 1970 الى غاية 22 أكتوبر 2015 حيث قام بعض الأشخاص بوضع حواجز من الأحجار والأشواك لقطع الطريق مما جعلهم يتوجهون بشكايات الى كل من عمالة إقليم تارودانت ووكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية دون أن يتم التدخل من أي جهة لحل المشكل الذي أصبح يهدد أمن واستقرار المنطقة خاصة مع دخول فصل الشتاء.

مكتب الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان وبعد مقابلة أعضائه لنساء وشيوخ الدواوير المتضررة، واضطلاعهم على حجم الاحتقان الذي تسبب فيه قطع الطريق المذكورة، ناهيك عن ظروف العيش الصعبة لأهالي جبال الأطلس الكبير، وبعد تأكده من أن الأمر يتعلق بطريق عمومي تستغله الساكنة منذ 45 سنة، فإنه يعلن ما يلي :

  • تضامنه المطلق واللامشروط مع ساكنة دواوير : تغرغار- مورغ – أمكدول في ما لحقهم من اذى جراء قطع الطريق .
  • مطالبته السلطات الإقليمية لتارودانت بالتدخل العاجل والفوري لفتح الطريق المسدود في وجه ساكنة الدواوير المذكورة.
  • دعوته سلطات الإقليم الى مراعاة خصوصيات مناطق جبال الأطلس الكبير وإرثها الثقافي في تعاطيها مع مشاكل الساكنة .
  • مطالبته السلطات المعنية بتارودانت الى مزيد من العمل على حماية الأملاك العمومية التي تخدم مصالح المواطنين العامة والخاصة وذلك على مجموع نفوذها الترابي .
  • عزمه التدخل لدى الجهات المعنية بكل الوسائل المشروعة من أجل نزع فتيل الاحتقان الذي يهدد السلم الإجتماعي بالمنطقة .

                                                                                                عن المكتب