عقد المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد يوم الأحد 06/12/ 2015 دورته التاسعة العادية بحضور كتاب الفروع ومنسقي القطاعات الحزبية. وتركز جدول أعماله حول مناقشة التقرير السياسي المفصل المقدم من طرف الرفيقة الأمينة العامة وتم التداول في الأسئلة التي تطرحها مستجدات الوضع السياسي الدولى والإقليمي والوطني وقضايا الوضع الاقتصادي والاجتماعي ومستجدات القضية الوطنية. وكذا تحليل الانتخابات الجماعية والجهوية وإطلاق صيرورة الإعداد للانتخابات التشريعية المقبلة؛ كما تم التداول حول إطلاق دينامية الإعداد للمؤتمر الوطني الرابع للحزب ؛

* وبعد نقاش مستفيض خلص المجلس الوطني  إلى ما يلي:

ـ يرفض الممارسات الرامية إلى الدفع في اتجاه إغلاق الحقل السياسي المتمثلة في استمرار تحكم أجهزة الدولة وضرب الحريات العامة والفردية، وفبركة الملفات ، واستشراء الريع ، وتوسيع دوائر الفساد ، وإغراء النخب واحتوائها. ويؤكد أن مواجهة هذا الوضع تستلزم النضال من أجل إرساء مشروع بديل لتأسيس الدولة الديمقراطية الحقة وإقرار العدالة الشاملة.

ـ يستنكر ما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بفعل اعتماد سياسات لا شعبية تعزز توجهات الخوصصة في العديد من القطاعات امتثالا لإملاءات المؤسسات المالية الدولية، وتخلي أحزاب الحكومة عن الوعود التي قدمتها خلال حملاتها الانتخابية السابقة. ويرفض في نفس الآن تمادي الحكومة في رهن مستقبل البلاد بمزيد من الاستدانة من الم