أفلحت عناصر المديرية الجهوية لجمارك فاس ومكناس، في عملية مشتركة، من إحباط عملية تهريب كمية مهمة من السجائر المهربة من الجزائر، تقدر بـ18410 علبة، وذلك على مستوى الطريق الجهوية المؤدية إلى “حد كورت” نواحي مدينة سيدي قاسم.

وحسب بلاغ للمديرية الجهوية للجمارك لفاس مكناس ،فإن حجز هذه الكمية المهمة من السجائر المهربة جاء نتيجة عملية المراقبة التي كانت تقوم بها عناصر الجمارك التابعة لمدن فاس ومكناس والقنيطرة على مستوى هذه الطريق الجهوية.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه العملية، التي تندرج في إطار الجهود المبذولة من أجل محاربة كل اشكال التهريب، مكنت من توقيف ثلاث سيارات خفيفة، اثنتين منها كانتا محملتين بالسجائر المهربة في حين كانت مهمة السيارة الثالثة الخفر والمناورة.

كما تم خلال هذه العملية النوعية، وفق المديرية الجهوية لجمارك فاس ومكناس، اعتقال أحد ركاب السيارة التي كانت مكلفة بالخفر والمناورة بينما لاذ ركاب السيارات الأخرى بالفرار مستغلين صعوبة المسالك وتضاريس المنطقة.

وأشار إلى أن القيمة المالية للسجائر المهربة التي تم حجزها تقدر بأزيد من 536 ألف درهم بينما قدرت القيمة المالية لوسائل النقل التي استعملت في عملية التهريب والتي تم حجزها كذلك بـ450 ألف درهم.