عبد الصمد ايت حماد /شيشاوة  
لقي طفل في ربيعه الثاني مصرعه، يوم أمس السبت 7 يوليوز، بعد تعرض للدغة عقرب بدوار أنبدور بجماعة أسيف المال، متأثرا بسم العقرب، نتيجة عدم تمكين جسمه من المصل المضاد للسم في الوقت المناسب، حيث صدمت الأم المكلومة بإغلاق أبواب المركز الصحي المتواجد بالجماعة، لتزداد صدمتها لما حلت بالمركز الصحي لمجاط وتوجيهها إلى المستشفى الإقليمي لشيشاوة بسبب غياب المصل وتأكيد الممرض الرئيسي أن حالة الطفل تزداد تفاقعما نتيجة ارتفاع حرارة جسمه بشكل ملحوظ.
وفور وصول الضحية المسمى (الباعوض) الى مستعجلات شيشاوة وإجراء الطبيب الرئيسي لقسم المستعجلات الفحوصات اللازمة، وجهت الحالة الى مستعجلات المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش، ليلفظ أنفاسه الأخيرة في مدخل قسم المستعجلات.
وخلف مصرع الضحية استياء في صفوف ساكنة أنبدور بأسيف المال، وتعبيرهم عن السخط على الوضع الصحي المتأزم.