نستهل جولتنا من الصفحات الرياضية للصحف الوطنية، الصادرة غدا، الثلاثاء، من يومية “الصباح”، التي اهتمت بموضوع “كان2019″، حيث أفادت أن لجنة من الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، ستزور الكاميرون، بداية غشت المقبل، لمعاينة مدى استجابة البلاد لدفتر التحملات الخاص بالحدث الكروي القاري، تتكون من 14 عضوا، سيعدون تقريرا يتحدد على ضوئه مصير البطولة.

“المحكمة تؤجل قضية روسي”، عنوان نقرأه عبر اليومية ذاتها، حيث أجلت المحكمة الابتدائية الزجرية عين السبع بالبيضاء، صباح اليوم، النظر في متابعة قضية الدولي السابق يوسف روسي، من قبل فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، بجنحة القذف والإهانة عن طريق التبليغ بجريمة يعلم بعدم حدوثها، إلى 23 يوليوز الجاري، لإعداد الدفاع وفي ظل عدم حضور المدعى عليه.

نقرأ أيضا عبر المنبر نفسه، عن قرار الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، برمجة مباراة المنتخب الوطني أمام نظيره الكاميروني في تصفيات كأس إفريقيا في 16 نونبر بمركب محمد الخامس، حيث أن إجراء نهائي كأس العرش في 18 من الشهر ذاته فرض تقديم المباراة إلى الجمعة، وذلك بالعاصمة الاقتصادية.

إلى يومية “المساء”، التي تحدثت عن برنامج المعسكر الإعدادي لفريق الفتح الرباطي، الذي يمتد لتسع أيام وتتخلله مباريات ودية مع فريقين من إيران وآخر من أوكرانيا، حيث يسافر غدا إلى مدينة إسطنبول التركية، بوفد يضم 43 فردا بينهم 31 لاعبا، يرأسه الإداري ادريس الرغاي.

مع أخبار الرجاء، حيث عقدت اللجنة المؤقتة للفريق لقاءات مع لاعبي الفريق الأول، لأجل تجديد عقودهم مع الفريق، يتعلق الأمر بعمر بوطيب، محمود بنحليب ووليد الصبار وحارس المرمى محمد الشنوف، بالمقابل تواصل إدارة الفريق مفاوضاتها مع زهير الواصلي وعبد العظيم خضروف لأجل فسخ عقديهما بالتراضي.

“ميركاتو” البطولة، يقودنا إلى الجديدة، حيث عزز الدفاع المحلي، صفوفه بلاعبين جديدين، فيما يخضع ثالث للاختبار رفقة الفريق، حيث من المنتظر أن يتم تقديم اللاعبين كريم الهاشمي والنيجيري أنطونيو أوكبوتي، غدا الثلاثاء، أمام وسائل الإعلام.

نختم جولتنا من يومية “الأخبار”، حيث نقرأ عن وفاة مشجع مغربي بعد محاولته عبور الحدود الإستونية والليتوانية، سباحة بطريقة غير شرعية، مستغلا متابعته لكاس العالم بروسيا، وفقا لما كشفته مصادر الجريدة التي أكدت أن المناصر الذي ينحدر من إقليم اليوسفية حاول بطريقة غير شرعية عبور الحدود رفقة أحد أصدقائه، إذ اختار المكوث بمدينة كالينينغراد بعد مباراة المغرب وإسبانيا، خصوصا وأنها تقع في الحدود الروسية بالقرب من ليتوانيا وبولندا.

 عن  موقع هسبورت