تراجعت أسعار أسهم فيسبوك أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم، أمس الخميس، في نيويورك ما أدى الى خسارتها 119 مليار دولار من رسملتها في البورصة، في سابقة في وول ستريت.

ومنذ بدء المبادلات الأولى في وول ستريت سجل سعر سهم فيسبوك تراجعا، وتواصل هذا الاتجاه طوال نهار الخميس.

وانتهت الجلسة على سعر 176,26 دولارا للسهم الواحد اي بتراجع نسبته 19 بالمئة، ما يخفض قيمة رسملتها السوقية الى 510,2 مليارات دولار.

وتعد هذه أكبر خسارة في قيمة مجموعة تسجل في جلسة واحدة في نيويورك. وقد أدت إلى انخفاض مؤشر ناسداك الذي يشمل عددا من شركات التكنولوجيا الذي خسر 1,01 بالمئة من قيمته.

وبعد انخفاض حاد كان الأكبر خلال جلسة واحدة منذ دخول فيسبوك الى البورصة، ارتفعت أسعار الأسهم قليلا في المبادلات الالكترونية. وما زاد من حدة التراجع أن أسعار أسهم الشبكة كانت مرتفعة جدا في المبادلات، لذلك يمكن أن تكون تأثرت بعمليات لسحب الأرباح.

وكانت فيسبوك تبدو في موقع قوة حتى يوم الأربعاء إذ أن المستثمرين لم يكونوا على علم على ما يبدو بالمخاوف المرتبطة بفضيحة المعطيات الشخصية التي تم تسريبها الى الشركة البريطانية “كامبريدج اناليتيكا” وكل التحقيقات الجارية.