قال الاقتصادي والفاعل الجمعوي التركي عطية دونات إن غليان خصوم الوحدة الترابية للمغرب وتحاملهم على عقد منتدى كرانس مونتانا في مدينة الداخلة “غير منطقي، ولا يخدم في شيء القارة، خصوصا وأن هذا اللقاء السنوي الهام الذي يجمع أصحاب القرار سواء السياسي أو الاقتصادي مخصص لإفريقيا وللتعاون جنوب جنوب”.

وأضاف دونات وهو أيضا رئيس لمجموعة منجمية تركية في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “هذا التهجم على هذا اللقاء غير منتج بالمرة، كما أنه يناقض كل تطلعات القارة الإفريقية التي تطمح لتنمية مستدامة وتحسين شروط عيش الأفارقة”.
وقال إن “المغرب لديه كامل الحق في تنظيم هذا المنتدى في مدينة الداخلة المدينة المتمسكة بمغربيتها كما تبين بشكل ساطع من خلال الاستقبال الشعبي الحار الذي خصصته لجلالة الملك محمد السادس خلال زيارته الأخيرة”.
وأشار دونات إلى أن هذا الموعد يؤكد مرة أخرى الدور الريادي للمغرب في مجال التعاون جنوب جنوب وانفتاحه على محيطه لتمكين أصحاب القرار الأفارقة، من إقامة حوار بناء مع نظرائهم في البلدان المتقدمة حول عدد من القضايا لمواجهة أفضل لتحديات التنمية المحلية والاقليمية بالاضافة لسبر فرص التعاون والاندماج الاقليمي والمتعدد الأطراف.
كما يمثل هذا المنتدى واحدا من الفضاءات القليلة، يضيف دونات، التي تجمع تحت سقف واحد وزراء وبرلمانيين ورؤساء دول وحكومات سابقين وقادة المؤسسات الاقليمية والدولية ورجال الاقتصادي لنقاشات ذات جودة.
وتحتضن مدينة الداخلة من 17 إلى 22 مارس المقبل دورة جديدة لمنتدى كرانس مونتانا تخصص بالكامل لمناقشة محور إفريقيا والتعاون جنوب جنوب.
ويهدف هذا المنتدى الذي يعقد للسنة الثانية على التوالي في مدينة الداخلة إثراء النقاش بين أصحاب القرار والخبراء من آفاق مختلفة حول قضايا الاندماج العالمي للقارة الافريقية.

و م ع