خرج أحد الرعاة، بدوار نزالة بني عمار، التابع للنفوذ الترابي لمدينة مكناس، بالقرب من زرهون، خرج كما هو معتاد، إلى مرعى يقصده بقطيع أغنامه، غير أن رداءة أحوال الطقس، التي عرفتها المنطقة في الآونة الأخيرة، والتي خيمت على مجموع التراب الوطني، نغصت على الرعاة يومهم، إذ ما إن اقتعد صخرة ممسكا بعصاه ، حتى تلبدت السماء فجأة، واستطاعت صاعقة من صواعق البرق الذي يخطف الأبصار، بما فيه من شحنة كهربائية، حسب الثابت علميا، إلى إصابة الراعي وثلاثة رؤوس من أغنامه، فأردتهم قتلى في الحال.

ووفق مصادر متطابقة، فإن مصرع الراعي أرعب أقرانه الرعاة الذين نجوا بأعجوبة، فانتقلوا إلى الدوار للإخبار، وفور ذيوع خبر الفاجعة، حضرت مصالح الضابطة القضائية للدرك الملكي، رفقة سيارة إسعاف، نقلت الضحية إلى مستودع الأموات في انتظار تشريحه لتحديد أسباب الوفاة، تحت إشراف النيابة العامة.