بويه مبارك.
كما سبق لموقع أخبار سوس  أن أشار  في احد مقالاته ” عن  تزايد عمليات السرقة أثناء الليل التي يستغل فيها اللصوص الأماكن التي تنعدم بها الإنارة العمومية  ، كما تعيش  منطقة مستي، ومير اللفت، و ايت  ارخا ،   أيضاً موجة من الاعتداءات، هذا وتزداد عمليات السرقة والاعتداءات الليلية والمضايقات في غياب تام للسلطات المحلية  باستثناء عناصر الدرك الملكي التي لا تستطيع أن تغطي كل مراكز الإقليم  نظراً لقلة عدد أفرادها خاصة ، وبـعض عناصر من الدرك الملكي لا تكفي لسد الحاجيات الأمنية، الأمر الذي يستدعي إحداث دوريات  لأفراد القوات المساعدة  والسلطات المحلية   بشكل رسمي لتأمين سلامة المواطنين بجل تراب الإقليم ” ، 
  هذا ،   أفاد موفد  الجريدة  إن عناصر   الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي سيدي افني تمكنت منتصف ليلة أمس السبت من اعتقال احد راشقي  حافلات الستيام بالحجارة  ليلا بالطريق الرابط  بين كلميم و سيدي افني ” منطقة مستي” ،  حيث تم التربص بالجاني و تم اعتقاله في حالة تلبس ، و بعد التحقيق معه اعترف بالمنسوب إليه خصوصا رشق حافلات الستيام بالحجارة ، وبعد إتمام مجريات البحث  سيحال أمام أنظار النيابة العامة لتقول  كلمة الفصل في حقه
وفي إطار جولتنا لبعض الدواوير، التابعة لسرية الدرك الملكي لسيدي افني خاصة قيادة مستي ، و في النهج الجديد لموقع اخبار سوس”  في تقريب صوت المواطن و معاناته و متطلباته الضرورية من أمن و أمان على ممتلكاته و حياته ، إلتقينا بعض الساكنة  وبحثنا معهم عمل سرية الدرك الملكي بسيدي افني  فأجاب أحد القرويين و بارتياح أن الدرك في دوريات مستمرة بالمنطقة ، و بعد دالك التجأنا إلى  منزل منعزلا يسكنه شيخ و رحب بنا ، هذا و سألناه عن عمل الدرك الملكي بالمنطقة و أجابنا بكلمة ـــ  جدارمية الله يعمرها دارــــ  مذكرا في نفس الوقت على أن الدرك الملكي بسرية افني  لا يمكن له أن يستطيع أن يقوم بعمله الكامل ، نظرا  لقلة العناصر المتواجدة  بالمركز الترابي ”  افني ” خصوصا أن المنطقة التابعة لنفوذه شاسعة مبرزا لنا حدودها و متسائلا ؟
كيف يمكن أن يغطي الدرك الملكي كل هذه المنطقة ؟
و يطالب المسؤولين على الدرك الملكي أن يزودوا سرية درك  افني  بالمعدات الأزمة وزيادة العنصر البشري حتى يمر عمل الدرك الملكي في أحسن الظروف. ,وأضافت مصادر أخرى  ذات صلة  أن هذه الحملة الأمنية التي أشرف عليها رئيس المركز التر ابي للدرك الملكي ـ المساعد نظام الدين   ـ  لقيت استحسان ساكنة قيادة  مستي  وتركت انطباعا حسنا لدى عموم المواطنين ، اثر هذه الحركات الأمنية في أفق القضاء على كل الظواهر الإجرامية وتوقيف المخالفين والخارجين عن القانون وإعادة الطمأنينة إلى قلوب الساكنة ودويهم ..  وأكدت  تصريحات مطابقة للموقع  عن ارتياحهم وشكرهم ، كلها تنوه بهذه المبادرة التي تستحق أكثر من تنويه وشكر وإشادة خصوصا أن البعض منها زار المركز الترابي للدرك الملكي بمدينة افني  للحد من بعض الظواهر الإجرامية  ، واستقبل استقبالا حسنا واستجابة فورية من أجل محاربة تلك الظواهر الإجرامية خدمة للمصلحة العامة ….