تحت شعار « جميعا من أجل مناهضة العنف ضد المرأة والطفل »، تم يوم أمس 13 أبريل بالمحكمة الإبتدائية بورزازت الإجتماع الدوري الأول للخلية المحلية للتكفل بالنساء و الأطفال لسنة 2016 .

تناول الإجتماع جدول أعمال غني و الذي تمثلت أشغاله في كلمة السيد وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بورزازات التي قيم فيها خطة عمل اللجنة المخلية للتكفل بالنساء و الأطفال و أبرز أن هاته الخلية ساهمت بشكل كبير و متباين في نبذ العنف ضد النساء و معالجة الملفات المتعلقة بهاته القضايا .

واضاف هذا الأخير في كلمته أن هاته الخلية تأتي في إطار استراتيجية من أجل مناهضة جميع أشكال العنف بالمغرب و في إطار الموضوع أدلى رئيس المحكمة الإبتدائية ب كلمته التي تناولت بعض المقترحات لحل هاته القضايا و اقترح ندوات تحسيسية مع جمعيات المجتمع المدني و إنشاء بوابة الكترونية أو صفحة فايسبوكية و كذا التفكير في طريقة لدعم أنشطة الجمعيات النسوية كما اقترج أيضا بلورة الوحدات المتنقلة .

و تناول جدول الأعمال كذلك عرضان لمساعدان اجتماعييان أحدهما كان موضوعه دور المساعدة الإجتماعية في حماية حقوق المرأة و الطفل و الاخر حول دور المساعد الإجتماعي في الوساطة الأسرية كما تم تسطير أهداف إستراتيجية للجنة المحلية لحماية المرأة و الطفل خلال هذه السنة و التي تمثلت في تلاث أهداف و هي محاربة الهدر المدرسي و محاربة ظاهرة الإعتداء الجنسي ضد الأطفال و ضمان النجاعة القضائية في معالجة قضايا العنف.

عرف الإجتماع تدخلات أبرزت عدة مشاكل تعاني منها الجمعيات و المؤسسات في حل قضايا العنف و التي من أبرزها مشكل مراكز الإيواء , وفي الأخير قدم وكيل الملك توصيات و اختتم الإجتماع ب كلمة عضو المجلس العلمي بورزازات .

و تجدر الإشارة أن هذا الإجتماع ترأسه وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بورزازت هذا الإجتماع بحضور رئيس المحكمة الإبتدائية بورزازات و قضاة الأحداث و التحقيق بهذه المحكمة كما حضرت عدة جمعيات تم إستدعائها من طرف وكيل الملك و قد ركز على الجمعيات المهتمة بالمرأة و الطفل من قلعة امكونة و تنغير و سكورة و ورزازت و حضر كذلك المندوب الإقليمي لوزارة الصحة لورزازت و مندوب التعليم بورزازات و لوحظ غياب مندوب التعليم و الصحة بإقليم تنغير .

محمد فؤادي