قضت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف ببني ملال يوم الثلاتاء 12 ابريل 2016 ،بعقوبة الإعدام شنقا على شاب أدين  بقتل والدته وفصل رأسها عن جسدها بمنطقة أدوز التابعة لبني ملال .
أطوار هذه الجريمة التي اهتز لها الرأي العام بالمنطقة، إلى فج يوم الخميس 28 يناير الماضي، حيث تم القبض على شاب في عقده الثالث بدوار أدوز التابع لجماعة فم العنصر بإقليم بني ملال، ــــ وتنحدر أسرة الجاني من تاونزة بايت اعتاب اقليم ازيلال وأنتقلت للعيش ببني ملال ـــ بتهمة اقترافه جريمة قتل بشعة في حق أمه البالغة من العمر حوالي 72 سنة، بعد ذبحها من الوريد إلى الوريد وفصل رأسها عن جسدها قبل ان يفصل رأسها ،وقد أنتبه الجيران الى صراخ الضحية مما جعلهم يحاصرون الجاني الى حين حضور رجال الدرك الملكي لتاكزيرت الذي اعتقلته وقدمته للعدالة .
للتدكير :
شهدت جماعة فم العنصر في إقليم بني ملال ، فجر 28 كانون الثاني/يناير الماضي على وقع جريمة، بعد ما كان المتهم البالغ من العمر31 عام، في حالة هستيرية وهو يحمل سكينا من الحجم الكبير ليقوم بنحر والدته البالغة 73 عام، ما أدى إلى فصل رأسها عن جسدها، ثم حاول مهاجمة بعض أفراد أسرته الذين حاولوا إيقافه، حيث تمكن من الفرار قبل أن يتدخل عدد من سكان الدوار الذين عملوا على محاصرته إلى أن حضرت عناصر الدرك الملكي التي عملت على توقيفه .
وخلال البحث الأولي مع المتهم اعترف هذا الأخير باقترافه لجريمته التي أرجع سببها إلى كون والدته تتعامل معه بنوع من الاحتقار، وتفضل إخوته التسعة عنه، وعند الاستماع إلى إخوته ، تم التوصل إلى أن المتهم إبن عاق يتعاطى المخدرات، وسبق له أن حاول الانتحار منذ ستة أشهر بسبب تعاطيه المفرط للمخدرات.
و يقطن رفقة أمه العجوز بدوار أدوز، إلى أن أقدم وبشكل مفاجئ على ارتكاب فعله الشنيع ضد الأصول، حيث تم القبض عليه مباشرة بعد ارتكابه الجريمة من قبل عناصر الدرك وتقديمه إلى العدالة.

أ24