منعت السلطات الأمنية بأيت عميرة ، مهرجانا خطابيا  بساحة اسرير، كان من المنتظر أن يؤطره  وزير الاتصال  مصطفى الخلفي، مساء اليوم الأحد 17 أبريل.
هذا، فقد حلّت مختلف الأجهزة الأمنية  بمركز آيت عميرة، حيث قامت بتطويق المكان، من أجل منع تنظيم لقاء تواصلي بالمكان المذكور، تُقيمه الكتابة الإقليمية لحزب العدالة و التنمية باشتوكة آيت باها.
يشار ان البرلماني محمد لشكر، عن الاقليم ، قال في كلمة أمام الحضور “إن الكتابة الإقليمية لحزب المصباح، كانت قد حصلت على ترخيص من لدن السلطات لإقامة النشاط في المكان المذكور، قبل أن تتفاجأ بمنع ذلك، عبر اتصال هاتفي ، وفق قول برلماني “البيجيدي”.
هكذا واثناء وصول  الخلفي  الى  الساحة ، تم نقل اللقاء الحزبي لقاعة دار الشباب  .
 ولنا عودة في  الموضوع