اخبار سوس ـ  متابعة

تنظم الجماعة الترابية لبوزمو (إقليم ميدلت) ، خلال الفترة ما بين 21 و 23 شتنبر الجاري، دورة 2018 من موسم الخطوبة بإملشيل ، وذلك تحت شعار “موسم الخطوبة رأسمال لامادي بين الذاكرة والتنمية”.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة ، التي تقام بدعم من عمالة إقليم ميدلت والمجلس الإقليمي للمدينة ، تنظيم سهرات في الموسيقى الأمازيغية تحييها مجموعة من الفرق الفنية ، من بينها فرقة أيت حديد وعلو بناصر ، وفرقة أحيدوس تمغرا ، وفرقة سيدي يحيى أوساعد وفرقة نانوردي.

كما يشمل برنامج الموسم ، بحسب بلاغ للجهة المنظمة ، تنظيم سهرات فنية يحييها مجموعة من الفنانين من بينهم يحيى أوصغير ، وإدريس بومية ، وخديجة إيتزر ، ومبارك داري ، وموحا أوزيان ، ويوسف الحنصالي ، وعبد الرحمان بوهادي ، ومحمد أبايو ومولاي علي تمارين ، وفرقة سيدي يحيى أوساعد ، وشيبان لحسن وسعيد معطيش.

ويهدف موسم الخطوبة بإملشيل إلى الإسهام في الحفاظ على التراث الثقافي والرمزي للمنطقة عبر النهوض بالتقاليد المحلية والسياحة الجبلية ، وتسليط الضوء على التراث الموسيقي للمنطقة.

وتعتبر هذه التظاهرة فرصة لاكتشاف إحدى أجمل مناطق الأطلس الكبير بما تزخر به من موارد وإمكانات طبيعية وخصوصيات سوسيو-ثقافية وفنية متنوعة تعكس تراثا حضاريا عريقا ، ومناسبة لتزويج شباب وشابات المنطقة بطرق رسمية والحصول على عقود الزواج.

ويروم هذا اللقاء السنوي ، الذي يشهد تدفق عدد كبير من سكان قبائل الأطلس الكبير ، وتوافد العديد من السياح المحليين والأجانب ، المساهمة في الحفاظ على الموروث الثقافي والرمزي للمنطقة من خلال التعريف بتقاليد القبائل المحلية والترويج للسياحة الجبلية.

كما يهدف إلى تسليط الضوء على تقاليد وأعراف قبائل المنطقة التي تلتئم كل سنة حول ضريح “سيدي أحماد ألمغني” الولي الصالح المدفون في قرية أيت عامر بجماعة بوزمو دائرة املشيل.