تقدمت الجمعية المحلية للتنمية الفلاحية والخدمات (قيادتي تيغيرت وإبضر) بطلب وشكاية إخبارية إلى القائد الإداري لقيادة تيغيرت إقليم سيدي إفني صباح اليوم (الجمعة 06 ماي 2016) بخصوص الخروقات التي تشوب عملية توزيع الدقيق المدعم بجماعة تيغيرت وذلك عبر البريد المضمون بعد أن رفض القائد التوصل بها مباشرة من طرف مكتب الجمعية من نفس اليوم.

وجاء في الشكاية أن أحد التجار بجماعة تيغيرت الذي يُشرف على توزيع حصة من الدقيق المدعم لم يقم بتوزيع هذه المادة الحيوية منذ مدة لفائدة الساكنة على عكس التجار الثلاثة الآخرين الذين يقومون بتوزيع حصتهم من الدقيق المدعم بانتظام رغم تسجيل الجمعية لبعض الملاحظات السلبية في الموضوع. وطلبت الجمعية في شكايتها القائد الإداري لقيادة تيغيرت بالتدخل العاجل وفق ما يسمح به القانون لإرغام التاجر المعني للقيام بواجبه تجاه المواطنين بجماعة تيغيرت وذلك بتوزيع حصته من الدقيق المدعم بانتظام إسوة بزملائه الآخرين.

هذا وطلبت الجمعية في نفس الموضوع المسؤول عن السلطة المحلية بقيادة تيغيرت وضع برنامج توزيع الدقيق المدعم على مدى أسبوع كامل وفي تاريخ محدد ومضبوط دائم وليس يوم واحد فقط، حتي يتمكن الجميع من الاستفادة، خاصة المعوزين منهم والأرامل والذين لم يشملهم التوزيع والاستفادة لعدة أسباب، من بينها عدم إخبار الساكنة باليوم وتاريخ التوزيع، إضافة إلى أن أغلب المواطنين يتزامن لهم يوم التوزيع مع يوم عمل ويُحرمون من الاستفادة.

وفي نفس السياق، طلبت الجمعية ذات المسؤول بالتدخل لدى التجار الأربعة بمركز جماعة تيغيرت وتشديد المراقبة على التجار الموزعين للدقيق المدعم، وذلك من أجل ضمان توزيع الدقيق ذو جودة عالية، حيث يشتكي المواطنون من توزيع بعض الدقيق مملوء بالذود إضافة إلى مذاقه المر حسب نص الشكاية.