أعطيت صباح يوم الخميس 12 ماي الجاري الانطلاقة الرسمية لمهرجان الورود في نسخته 54 و الذي ينظم هذه السنة برعاية من وزارة الفلاحة والصيد البحري و تحت شعار “”مهرجان الورود، تثمين للمنتوجات المجالية ورافعة للتنمية المستدامة” .
ففي فضاء المعارض بقلعة امكونة أشرف والي جهة درعة تافيلالت و عامل إقليم تنغير ومستشار وزير الفلاحة والصيد البحري ومدير وكالة تنمية الواحات والأركان و رئيس المجلس الإقليمي و رئيس المجلس العلمي و ثلة من المسؤولين المدنيين و الأمنيين و العسكريين على إعطاء الانطلاقة الرسمية لمهرجان الورود.
حفل الافتتاح عرف تقديم كلمات بالمناسبة نوهت في مجملها بالمجهودات الجبارة التي بدلتها إدارة المهرجان من أجل تنزيل فقراته خصوصا و أنه أصبح يحضى بإشعاع وطني و دولي وبات يشكل محطة سنوية لاستعراض الإنجازات في مجال الورود. كما تم بالمناسبة توقيع اتفاقيات شراكة همت القطاعات التنموية الحيوية .
وقدمت بالمناسبة مجموعة من الجوائز و الشواهد التقديرية للمتوجين في كافة المسابقات التي نظمت ضمن فعاليات المهرجان الرياضية منها والفنية والدينية.
و قام والي الجهة و الوفد المرافق بجولة داخل أروقة معرض الورود للوقوف على منتوجات أكثر من 300 عارض و عارضة قدموا من مختلف مناطق إقليم تنغير و خارجه لعرض منتوجاتهم و التعريف بها.

فعاليات مهرجان الورود تستمر على مدى أربعة أيام سيكون خلالها زوار المهرجان على موعد مع مجموعة من الفقرات و الأنشطة المتنوعة و الغنية من فلكلور و فنتازيا و سهرات فنية و ندوات علمية و مسابقات و غيرها من الأنشطة.