ذكرت مصادر اعلامية محلية، أن سيدة ثلاثينية وضعت حدا لحياتها بارفودا بعد أن رمت بنفسها، صباح يوم  امس الثلاثاء 31 ماي، من سطح أحد المساكن بمدينة أرفود.

وترجح المصادر أن تكون المنتحرة  تعاني من مرض نفسي، وقد تم نقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى حماني بن المعطي.ويأتي هذا الحادت ليؤكد تزايد حالات الانتحا في مدن  الجنوب الشرقي المغربي، وهي مؤشر يستدعي الدراسة والتدخل.